السبت ٢٥ أيلول ٢٠٢١
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    قلق سعودي وانقسام داخل الأسرة الحاكمة حول مواجهة التهديد الإيراني

    الأربعاء 7 شباط (فبراير) 2007



    كتب مراسل "الفيغارو"، جورج مالبرونو(في عدد اليوم الثلاثاء) أن موضوع التهديد الإيراني يطغى على إفتتاحيات الصحف وتعليقات المسؤولين ونقاشات المجالس في السعودية. وأضاف أن "العون المالي الذي تقدّمه طهران لحركة "حماس"، ودعمها العسكري لـ"حزب الله" اللبناني وللميليشيات الشيعية في العراق، وطموحاتها النووية تمثل المشاغل الرئيسية للسعودية.

    وينقل عن وزير الشؤون الإجتماعية السعودي، عبد الحميد العكاس، أن "الموضوع لم يعد تصدير الثورة كما في بدايات نظام الخميني، ولكن تصدير التشيّع، كما نلاحظه اليوم، ليس مقبولاً بدوره". ولم يتورّع الملك عبدالله بن عبد العزيز، في مقابلته الأخيرة مع صحيفة كويتية، عن التنديد بعمليات "التشيّع" الجارية في عدد من البلدان العربية. وداخل حدودهم، يخشى السعوديون من أن تستفيد الأقلية الشيعية (10 بالمئة من الشعب، بدون نفوذ يذكر) من هذا الوضع للمطالبة بمزيد من الحقوق. ويقول مراقب غربي عاد لتوّه من المناطق الشيعية التي شهدت إحتفالات حاشدة هذا العام بذكرى عاشوراء: "إنهم يشعرون أن الوضع مؤاتٍ لهم".

    ويستطرد قائلاً:

    يضيف عبد الحميد العكاس: "كل هذه الإشارات تدلّ على أن طهران لا تسعى إلى التعايش بسلام مع جيرانها". مع ذلك، يعقد الأمير بندر بن سلطان لقاءات دورية مع زميله الإيراني الذي يرأس مجلس الأمن الوطني، علي لاريجاني. ووفقاً لمبعوث سعودي زار طهران 6 مرات خلال عام، فإن جواب إيران واضح: "لا ينبغي النظر إلى الأمور على هذا النحو، فهذه رؤية صهيونية وإمبريالية. والواقع أن طهران تتعهّد بدفع "حزب الله" إلى الإعتدال وبضبط الميليشيات الشيعية العراقية. ويقول أحد الشهود: "أمام الملك عبدالله بن عبد العزيز (في شهر يناير الماضي)، أمضى لاريجاني نصف الوقت في إبداء قلقه من العواقب التي ستترتّب على إيران من جراء الإنقسام المتزايد بين الشيعة والسنّة. وبدا مخلصاً في كلامه". ولكن الرياض لم تلحظ أية أفعال تضفي مصداقية على هذا الكلام.

    وقد نفذ صبر السعوديين بسبب هذه "اللغة المزدوجة". وإذا كان كل المسؤولين يجمعون حول هذه النتيجة، فهنالك خلافات حول الردّ الذي ينبغي إعتماده لمواجهة إيران: إعتماد سياسة هجومية أو مواصلة النقاش مع إيران؟ ويحبّذ الملك المنحى الديبلوماسي، ولا يرغب في إعطاء الغلبة لائتلاف عربي يبدو أنه مستعد لمساندة تدخّل عسكري أميركي، لن يسفر سوى عن مزيد من زعزعة الإستقرار في الشرق الأوسط. بالمقابل، يتزعّم "بندر" فريقاً من الأمراء السعوديين الذين يدعون لسياسة أكثر "هجومية". ويقول أحد هؤلاء: "لسنا أمام مشكلة شيعية-سنّية، وإنما، ومجدّداً، أمام الصراع المزمن بين العرب والفرس".

    وإذا كان التفاوت في وجهات النظر ما يزال يسمح للرياض بأن تلعب كل أوراقها في الملف الإيراني، فإن هذا الخلاف كان أحد الأسباب الرئيسية لاستقالة الأمير تركي الفيصل، الذي يُعتَبَر مقرّباً من الملك عبدالله، من منصبه كسفير في واشنطن. وحسب مصدر مطّلع في الرياض: "قبل أيام من استقالة تركي، دخل بندر إلى مكتب ديك تشيني لإقناعه بضورة الردّ العسكري على طهران". ويحتفظ بندر، الذي خدم 23 عاماً كسفير في واشنطن، بنفوذ كبير لدى إدارة بوش، الأمر الذي طالما أثار إستياء الأمير تركي إلى أن وصلت به الأمور إلى الإٍستقالة. ولكن رحاب مسعود، وهو أحد مستشاري الأمير بندر، يقول أنه "بمواجهة إيران، ليست هنالك سوى سياسة واحدة، وهي السياسة التي يرسمها الملك". ويضيف: "لا يمكن لإيران أن تصبح زعيمة العالم الإسلامي. ومثل هذا الطموح يشبه طموح التشيلي لإنتاج نبيذ يتفوّق على النبيذ الفرنسي".


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email


    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    3 عدد الزوار الآن