الجمعة ٢٣ تموز ٢٠٢١
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    طه حسين: "الإسلام دين الدولة" شرّع اضطهاد الرأي في مصر

    طه حسين (من بعيد).. كتاب عن الفن والثورة والفلسفة والدين ورجاله
    الأحد 17 آذار (مارس) 2013



    القاهرة (رويترز) - في كتاب يرجع بعض فصوله إلى 90 عاما يتوقف عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين أمام قضايا يبدو بعضها معبرا عن المشهد المصري حاليا وهو يناقش مفهوم الدولة والدستور وثقافة رجال الدين وعلاقة الدين بالفلسفة وطبيعة مجتمع ما بعد الثورات.

    فيلاحظ مثلا انتشار الأغاني الفكاهية والمسرح الهزلي عقب ثورة 1919 وقبل كتابة دستور 1923 وكان المحافظون والحريصون "على الآداب العامة ينكرون هذا الفساد ويشفقون منه وكنا نقول إن هذا الانحلال الخلقي عرض من أعراض الثورة" حيث مرت الثورة الفرنسية 1789 أيضا بمثل هذا اللهو لكي يحتمل المواطنون أعباء الحياة.

    كما يلاحظ أيضا أن "حياتنا الدستورية" صرفت الناس عن اللهو "وأزالت عن شفاهنا هذا الابتسام للحياة ذلك لأننا اعتقدنا يوم نفذ الدستور وأشرف البرلمان على الحكم أن الأمر قد رد إلى أهله" مضيفا أن الحياة تكون أكثر ثراء وخصبا وإنتاجا حين تكون فيها مساحة للهو.

    وفي الجزء الأول من كتابه- وهو عمل غير مشهور صدر عام 1935 وأعادت الهيئة العامة لقصور الثقافة التابعة لوزارة الثقافة بمصر نشره في الآونة الأخيرة- يحتفي بالفنون ويخصص فصلا عن الممثلة الفرنسية سارة برنار (1844-1923) التي رحلت قبل وصوله لباريس بأيام ويعتبرها "أحسن سفير نشر الدعوة الفرنسية في أقطار الأرض وأحسن تمثيل للعقل الفرنسي والفن الفرنسي والأدب الفرنسي حتى قرنها كثير من الكتاب إلى نابليون... خدمت فرنسا ورفعت ذكرها إلى حد لم يبلغه كثير من قوادها الفاتحين."

    وفي فصل عنوانه (بينيلوب) يتناول تحايل تلك الزوجة على من أرادوا أن يحلوا مكان زوجها الغائب عوليس الذي استغرقت رحلة عودته إلى بلاده إيثاكا 20 عاما كما كتب الشاعر الإغريقي هوميروس في (الأوديسا). ويشدد على أن الفن عجيب في قدرته على "خلق ما لم يوجد" ومقاومته للفناء بدليل "فناء الأمة اليونانية" في حين بقيت ملحمة هوميروس خالدة.

    والكتاب الذي صدر في سلسلة (ذاكرة الكتابة) هو فصول كتبها المؤلف خلال رحلاته إلى مدن أوروبية بين عامي 1923 و1930 ويقع في 222 صفحة كبيرة القطع تشمل مقدمة للكاتب المصري طلعت رضوان قال فيها إن المؤلف يدافع في هذا الكتاب عن "المفهوم العلمي لمعنى الدولة في العصر الحديث" ضمن سعي الليبراليين في تلك الفترة لترسيخ دعائم الدولة العصرية.

    وطه حسين (1889-1973) أول من حصل على درجة دكتوراه تمنحها الجامعة المصرية عام 1914 وفي العام نفسه سافر إلى فرنسا لدراسة العلوم الاجتماعية والفلسفية ونال درجة الدكتوراه من جامعة السوربون عام 1918 في الفلسفة الاجتماعية لمؤسس علم الاجتماع عبد الرحمن بن خلدون ثم تولى تدريس التاريخ والأدب بالجامعة المصرية منذ عام 1919 وأصبح عام 1930 عميدا لكلية الآداب بجامعة فؤاد الأول (القاهرة الآن).

    وفي فصل عنوانه (شك ويقين) يرجع إلى عام 1923 يدعو فيه إلى فضيلة "الترجيح" وأن ننزه القرآن ونرفع "الدين ونصوصه عن اضطراب العلم وتناقضه" حيث إن الدين مطلق ثابت والعلم نسبي متغير.

    ويتساءل.. "هل كتب على الإنسانية أن تشقى بالعلم والدين.." مطالبا بما يسميه نزع السلاح من يد العلم والدين وهو سلاح تستخدمه السياسة حين تنتصر لطرف وتضطهد الطرف الآخر حيث يضطهد المجددون من العلماء والفلاسفة والأنبياء ولكن أيا منهم -كما يقول- كان إذا انتصر يقوم باستخدام سلطته الجديدة في الاعتداء على حقوق الآخر.

    ويستشهد على ذلك باضطهاد الفلاسفة في اليونان ثم اضطهاد العلماء في العصور الوسطى في أوروبا في ظل سلطة الكنيسة التي اختلقت خصومة بين العلم والدين وحين انتصر العقل الأوروبي بعد الثورة الفرنسية قام باضطهاد الدين ولقي رجاله "ضروبا من المحن والفتن". ويرى أن الخروج من هذا المأزق هو وقوف السياسة بحياد بين العلم والدين.

    ويقول طه حسين إن دستور 1923 لأن مادته رقم 149 قالت "الإسلام دين الدولة واللغة العربية لغتها الرسمية" كان مصدر فرقة بين المسلمين حيث استغل متشددون تلك المادة "استغلالا منكرا في حوادث مختلفة أهمها حادثة (الإسلام وأصول الحكم) وحادثة كتاب (في الشعر الجاهلي)" حيث حوكم الشيخ علي عبد الرازق مؤلف الكتاب الأول عام 1925 لمعارضته فكرة الخلافة الإسلامية وقضت هيئة كبار العلماء بإخراجه من زمرتها.

    أما طه حسين مؤلف كتاب (في الشعر الجاهلي) فاتهمه شيخ الأزهر عام 1926 بالإساءة إلى القرآن وأحيل إلى التحقيق أمام رئيس النيابة محمد نور الذي أمر بحفظ القضية ولم يشكك في نية المؤلف أو دينه وسجل في تقريره أن "للمؤلف فضلا لا ينكر في سلوكه طريقا جديدا للبحث حذا فيه حذو العلماء الغربيين ولكنه لشدة تأثير نفسه مما أخذ عنهم قد تورط في بحثه حتى تخيل إليه حقا مما ليس بحق أو ما لايزال في حاجة إلى إثبات أنه حق" ثم صدر الكتاب بعد تعديل بعض نصوصه وتغيير عنوانه فأصبح (في الأدب الجاهلي).

    ويعلق طه حسين على مادة "الإسلام دين الدولة" في كتابه (من بعيد) قائلا "كانت النتيجة الخطرة لهذا كله أن تكون في مصر أو أخذ يتكون فيها حزب رجعي يناهض الحرية والرقي ويتخذ الدين ورجال الدين تكئة يعتمد عليها في الوصول إلى هذه الغاية... فلم يعرف تاريخ مصر الحديث شيئا من اضطهاد حرية الرأي باسم السياسة والدين قبل صدور الدستور."

    لقراءة نص كتاب طه حسين إضغط أدناه وانتظر قليلاً:

    http://dar.bibalex.org/webpages/mai...


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email

    تعليقات القرّاء

    عدد الردود: 4

    • طه حسين: "الإسلام دين الدولة" شرّع اضطهاد الرأي في مصر

      امعمر القذافي ابو منيار .. عبد السلام
      22:18
      18 آب (أغسطس) 2013 - 

      هل تعلم ان مؤسس القارة الجديدة افريقي الاصل و بالتحديد جزائري الجنسية كان ربان سفينة تجارية لبيع القمح الصلب و في احد الايام هبت الريح بما لا تشتهي سفينة الربان شيرود ادم و قد ذهبت باتجاه القارة الجديدة نزل الربان و معه 30 شخص من الجزائر كلهم من عائلة شيرود الاصيلة اشراف الجزائر و تجولوا في هذه القارة و لم يجدوا اي انسان فيها و بقوا حوالي ثلاث اشهر في امريكا القارة الجديدة ثم عادوا الى الجزائر و اخذوا نساءهم معهم الا الربان فقط كان له المال الكثير فقد اوصلهم الى القارة الجديدة و بدا امريكا القارة الجديدة و من سلالة شيرود لا يزال الكثير منهم يعيشون في كولومبيا و امريكا منهم الكاتب المشهور شيرود اندر سون ..........................د شيروود أندرسون في كامدن - أوهايو، وهي قرية صغيرة تعدادها 2302 نسمة حسب إحصاء عام 2000، وهو الطفل الثالث لكل من الأب إروين م. أندرسون والأم إيما س. أندرسون، بعد فشل أعمال والده، تنقلت الاسرة بشكل متكرر، إلى أن استقرت في نهاية الأمر في مدينة كلايد بأوهايو، وبسبب الصعوبات التي مرت على الأسرة أدمن والد اندرسون الشراب حتى وفاته في عام 1895، تلك المحن أدت إلى أن يهجر شيروود المدرسة وهو ابن الرابعة عشر، وكان شديد الشغف بالعمل حتى أُطلق عليه لقب جوبي(Jobby).

      انتقل إلى شيكاجو ليقطن بجوار منزل أخيه كارل، توظف كعامل عادي، ثم قرب نهاية القرن تجند في جيش الولايات المتحدة، إستدعي من قبل الجيش لخوض الحرب الإسبانية الأمريكية، ولكنه لم يحضر اي واجب عسكري قتالي فيها، التحق بعد ذلك بجامعة ويتنبيرج في سبرينجفيلد بولاية اوهايو، في نهاية المطاف استطاع تأمين وظيفة في إحدى وكالات النشر والإعلان بشيكاجو، في عام 1904 تزوج كارولينا لان وهي ابنة أسرة ثرية من أوهايو.

      في أثناء تواجده في مدينة كليفلاند بأوهايو أنجب ثلاثة أبناء، انتقل بعد ذلك لمدينة إيليريا - أوهايو حيث نجح في إدارة عمل طلب عبر البريد وأيضا كمدير لإحدى شركات تصنيع الطلاء، في نوفمبر من عام 1912 أختفى لمدة أربعة أيام على إثر انهيار عصبي أصيب به، وقد وصف ذلك بأنه هروب من حياته المادية، حظيت هذه المقولة بإشادة الكثير من الكتاب، انتقل مره أخرى لشيكاجو للعمل في إحدى وكالات النشر والإعلان.

      في عام 1916 طلق زوجته الأولى وتزوج من تينسي ميتشيل، وفي نفس العام نشر روايته الأولى ابن وندي ماكفيرسون (بالإنجليزية: Windy McPherson’s Son) والتي تصف هجران رجل معين للحياة التقليدية وقيمها، ثم نشر عام 1917 رواية الرجال السائرون (بالإنجليزية: Marching Men)، في عام 1919 نشر عمله الأهم مجموعته القصصية الأولى واينزبيرغ ـ أوهايو، قال شيروود أن قصة أيادي (Hands) الافتتاحية في تلك المجموعة هي أول أعمال الإبداع الحقيقي له، موضوعاته كانت مماثلة للكتاب الحداثيين في ذلك الوقت، عبّرت عن سأم وتلف الأفراد الذين يعيشون ضمن أنظمة اجتماعية أو صناعية تقليدية.

      بالرغم من النجاح الملاحظ له ككاتب قصة إلا أنه ظل يكتب الرواية، فقام بنشر رواية الأبيض المسكين (بالإنجليزية: Poor White) عام 1920، لاقت هذه الرواية نجاحاً مُلفتاً، في نفس العام طلق شيروود اندرسون زوجته تينسي وتزوج بعدها بعامين إليزابيث برال.

      نشر أندرسون روايته زيجات متعددة (بالإنجليزية: Many Marriages) في عام 1923 كانت موضوعات الرواية ركائز لفكره الأدبي في أعماله التالية، تلقت الرواية الكثير من النقد ولكن في نهاية الأمر كان النقد إيجابياً، على سبيل المثال يعتقد سكوت فيتزجيرالد أن أفضل أعمال أندرسون الروائية هي زيجات متعددة ودائرة الموت.

      انتقل اندرسون في بدايات عام 1924 للعيش في شقق بونتالبا وهي تقع في مبنى تاريخي بجوار ميدان جاكسون في نيو أورلينز، لويزيانا، استضاف هو وزوجته هناك العديد من الأدباء والمفكرين والشعراء من أمثال ويليام فوكنر وكارل ساندبرج وايدموند ويلسون، كتب في تلك الأثناء رواية بعنوان ملتقى الجنوب (بالإنجليزية: A Meeting South) ثم في عام 1925 نشر روايته الضحكة السوداء (بالإنجليزية: Dark Laughter) وهي تجذر لخبرته بنيو أورلينز، وفيها يقارن أندرسون الحياة السعيدة غير المعقدة التي ظن أنها تتمثل في حياة زنوج عصره من الأمريكيين بالحياة المادية العقيمة التي تتمثل في حياة الأمريكيين البيض. كما قام بكتابة توطئة لرواية سيول الربيع وهي أول رواية لإرنست هيمنغواي.

      فشلت الزيجة الثالثة لأندرسون فتزوج في آواخر عشرينيات القرن الماض من إيلينور كوبينهافر، نشر خلال الثلاثينيات كتاب الموت في الغابة وأميركيا اللغز ورواية أداة براندون التي نشرت عام 1936.

      في عام 1932 أهدى روايته وراء الرغبة لزوجته إيلينور، بالرغم من أن أندرسون كان مُقلاً في إنتاجة الأدبي في تلك الفترة لكن يعد نتاجه الأدبي أفضل مما قدمه قبل ذلك.

      توفي أندرسون في بنما تأثرا بالتهاب الصفاق نتيجة لإبتلاعة عود تخليل أسنان كان موضوعا في كوب مارتيني يتناوله أثناء إحدى الحفلات، دفن أندرسون في مدينة ماريون بولاية فيرجينيا، كتبت على شاهد قبره عبارة المغامرة الأكبر ليست في الموت إنما في الحياة


    • طه حسين: "الإسلام دين الدولة" شرّع اضطهاد الرأي في مصر

      احمد الخير
      18:37
      27 نيسان (أبريل) 2013 - 

      الى المعلق ليبانو بيبي ؟ تعليقك يصلح لنشره في الهايد بارك التي خصصت لأمثالك من المعتوهين ، كلامك وصياغته واملائه يدلان بوضوح على جهلك المطبق وينطبق عليه المثل المشهور على امثالك ( حكى بدري) وهناك اشياء اخرى سأقولها لك ولكن ( لمّا تكبر شوي )


    • طه حسين: "الإسلام دين الدولة" شرّع اضطهاد الرأي في مصر

      ليبانو بيبي
      05:53
      18 نيسان (أبريل) 2013 - 

      هذه هي المره الأولى أحس بان الإسلام هو دين التجدد وذلك بقراءته لهذا المقال والشرح الذي حقاً هو ثوري ومحق!
      اعتقادي أن الإسلام وقف في القرن التاسع عن التقدم وتقوقع بعد ذلك بوجه واحد وهو النص الذي أوقف الإنسان المسلم من تقدم وتطور نجحت فيه الديانات الأخرى من معاشات الإنسان فتطورت هذه المجتمعات أما في الأصلاب فلقد تم سلب الكتاب لجماعه ما زالت متوقعه ولم تقدر أن تخرج عن الكتاب الى التطور. هذه الجماعه محبه السلطه فبقيت متمسكه بالنصوص في العصر الجاهلة لعصرنا هذا! اليوم أي مسلم مؤمن بدينه لا يسمحون له أن يتطور ويلاحقونه بالرده والكفر لان عقولهم أصبحت متحجرة لا تقبل الآخر فهم وحدهم من يجب أن يأمروا وينهروا بالدين!
      المشكله عند الدين الإسلامي انه لم يجرؤ احد من كبار العلماء أن يفتح ثغره للنقاش فهو ممنوع من ذلك من القرن التاسع!
      الإسلام سقط ووقف لانه لا يعتبر أن الإنسان يتقدم كل يوم ويريدون الإنسان في الدين وفي القرن الواحد والعشرين أن يبقى أسير أفكار القرن التاسع عندما وقف الإنسان وتقدم الكتاب على الإنسان عند الإسلام! بينما نري في كل الأديان الأخرى أنهم تقدموا فكريا وقوبلوا الدين ليعيش الحاضر والمستقبل وانه لا شيء ثابت بالدين! مثلا المسلم المؤمن والمتحضر هو مرفوض في الإسلام من إعلان أفكاره بينما هو ممكن أن يكون مؤمنا أكثر من هذه الجماعه والشيوخ اليوم المسكره بأمور الدين! لا مجال له أن يتحدث مع ربه لوحده فيجب عليه اتباع إلا مره والنهي من جماعه لا تعرف الدين ال في القرن التاسع فقط قولبت عقولها وهي خائفه إذا ما ركزت على الإنسان أن تخسر نفوذها؟
      هذه هي مشكله الإسلام لان من يحمل لواءه لحد الآن يتبارى مع غيره ويحلل وينهي حسب خوفه من العودة الى لإنسان الغير موجود في الدين الإسلامي؟ لا إنسان ولا تخير في الدين بل فرض وخوف من المجهول الذي يرعب كبار العلماء من أن يبدؤوا يتحاورون ويصدقوا أنهم صاروا بالقرن الحادي والعشرين والقمع الفكري لن يدوم أكثر لان التكنولوجيا أصبحت الخطر الأكبر على الدين الإسلامي ولا يدرون كيف أن يحاربونها فهم يدرسون رؤوسهم في الرمال ولكن اعتقد بعد جيلين أو أكثر أن الإنسان في الإسلام سينخفض عليهم ووقتا لا ينفع أي شئ وتكون بدايه انتهاء الإسلام كحضارة والتاريخ سيكتب عن الحضاره القديمة والتي حملها علماء راديكاليون سببت خروج الإنسان من ديانه الإسلام وعليه السلام!!!


    • طه حسين: "الإسلام دين الدولة" شرّع اضطهاد الرأي في مصر

      LOVE DONT FALL ATALL
      15:22
      4 نيسان (أبريل) 2013 - 

      ابحار في كنوز ... الادب وبين لآلئ الأدباء ... مع جزيل الشكر لـ (ابن عمي) كرم زكو



    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    3 عدد الزوار الآن