الجمعة ٢٣ تموز ٢٠٢١
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    الدماء والخنازير

    أحمد الصراف
    السبت 27 تشرين الأول (أكتوبر) 2007



    تفرض جميع الأديان نوعا أو آخر من الحمية الغذائية على أتباعها والمؤمنين بتعاليمه. وتتدرج هذه الحمية من النصيحة بالامتناع وإلى التحريم التام. فاليهود حرموا أكل لحم الخنزير، أو الاقتراب من أي من مشتقاته. وحرم الإسلام الشيء نفسه، وربما بطريق أقل شدة، في مرحلة لاحقة. كما تشترك الديانتان كذلك، ضمن أمور كثيرة أخرى، في الامتناع عن تناول لحوم أية حيوانات محللة أخرى إن لم تكن قد تم ذبحها حسب طقوس دينية صارمة. وكانت الكنيسة الكاثوليكية، في مرحلة ما، تحرم تناول الأسماك أيام الجمع!! وتمتنع كافة الطوائف المسيحية في فترات الصيام، الذي يمتد بعضها لأربعين يوما أو أكثر، عن تناول أية أطعمة "ذات روح" كالبيض واللحوم والأسماك، أو مشتقات ذلك من ألبان وأجبان وما إلى ذلك. كما تحرم الديانة الهندوسية تناول كافة أنواع اللحوم، ولكن يتساهلون مع السماك. كما يبدون احتراما كبيرا للبقر إلى درجة قامت فيه حكومة الهند قبل فترة بمخاطبة الدول التي لديها أية أبقار مصابة بأمراض معديه بإرسالها للهند بدلا من إعدامها.

    سبق وأن اصدر "محمد متولي الشعراوي"، وكان داعية ديني إسلامي وسياسي في الوقت نفسه، وكان معروفا في زمانه وشغل مناصب سياسية رفيعة في عهد السادات وعمل مفتيا للسلطان أكثر من الرحمن، أصدر فتوى دينية حرم فيها استخدام غرف العناية المركزة في المستشفيات، لأن ما بها من أجهزة تبقي المريض على قيد الحياة، ولو أزيلت عنه فارقها فورا. وكان هذا برأيه وقتها تدخلا في مشيئة الخالق. وقد مات بعض المرضى نتيجة قيام أهاليهم برفع الأجهزة عنهم تمشيا مع فتوى الشيخ الشعراوي، ولكن لم يمر وقت طويل على تلك الفتوى حتى أصيب صاحبها نفسه بمرض خطير تطلب نقله بطائرة ملكية سعودية مجهزة بغرفة إنعاش كاملة إلى لندن لتلقي العلاج. وهناك مكث "فضيلته" في العناية المركزة لأكثر من شهر قبل أن يشفى تماما.. ويموت بعدها بسنوات...بفعل الزمن!!

    أثبت الأبحاث المخبرية أن الخنزير هو من اقرب الحيوانات جينيا للإنسان. كما أثبت العلم اشتراكنا معه في الكثير من خلايا الدي إن أي DNA. وأجريت عمليات جراحية عديدة لمسلمين وغيرهم سواء لاستبدال جلودهم المصابة من الحروق بأخرى سليمة أو لتركيب صمامات القلب جديدة بدل التالف منها وكلها كان مصدرها الخنزير. ونجحت أيضا الكثير من تجارب نقل كلى هذا الحيوان للإنسان.

    وقد أفتى السيد "عجيل النشمي"، وهو رجل دين كويتي، جريدة القبس الكويتية 10/10، ردا على سؤال عن جواز شراء حقيبة يد مصنوعة من لحم الخنزير، بالقول بأنه يحرم استخدام أي جزء من الخنزير، وإن كان الجلد مدبوغا، بالرغم من أن الدباغة تطهر الجلود، ولكن الخنزير نجس العين ولا يتطهر، ولا يجوز استخدامه أي شيء منه بأي حال من الأحوال!!

    نحتفظ برأينا في فتوى السيد عجيل. ولكن ألا يعتقد بأن الأولى التركيز على ما يدخل أجسامنا بدلا مما تحمله أيدينا؟ فما هو موقفه لو تطلب الأمر مثلا تركيب صمامات قلب له أو لمن يعز عليه، هل سيعارض وقتها عملية النقل؟

    لم نكن نود التطرق لهذا الموضوع لولا الفتوى المضادة التي نشرت بعد فتوى العجيل بأيام فقط في الوطن 16/10 عندما "أفتوى!!" السيد محمد الطبطبائي بجواز استخدام مواد وتركيبات طبية مستمدة من الخنزير! وهذا ما لم يقله السيد "النشمي"!

    جميل ورائع ومبدع أن يفتي "شيوخنا" و"علمائنا" و "متنورينا" بما شاءوا، ولكن أليس من الأجمل والأروع تقيدهم بما يفتوا به للآخرين، وقبل كل ذلك اتفاقهم على رأي واحد! وقبل هذا وذلك ألا يعتبر الدم نجسا ويحرم حتى لمسه أو تناوله؟ فإن كان محرما ونجسا فلماذا اكتفينا بالسكوت عن حرمته، وقمنا فوق هذا وذلك بتأسيس بنك خاص به في كل دولة إسلامية؟

    tasamou7@yahoo.com

    * الكويت


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email

    تعليقات القرّاء

    عدد الردود: 2

    • الدماء والخنازير

      غيورة القبطية
      09:35
      29 تشرين الأول (أكتوبر) 2007 - 

      فى الحقيقة يا استاذ أحمد
      مقالكم بيصف الحال المرير للواقع العربى و ما نراه أن التسطيح للعقل العربى أصبح هو الهدف الاساسى للحكومات بالمنطقة .

      فعلى الرغم من تقدم الاعلام على مستوى العالم اللى اننا نراه بيقهقر بالمنطقة العربية و كأن الحكومات بترفض تنمية العقل المحاور و بتفضل عليه العقلية المتلقية دون ادنى تفكير فيما سيؤل عليه المستوى الفكرى لأجيال من المفروض أنها ستحمل شعلة التقدم الى المستقبل العلمى الزاخر بفيضان العلوم فى كافة المجالات .

      و من المؤسف أن نجد جيل من الشباب اصبح ذات عقلية متحجرة را فضة للتلاقى او إحتى التحاور فى اى مجال من مجالات الحياه .

      حيث ان الاجيال قد باتت محصورة بين كم من القنوات الهادفة الى جنيى الارباح دون النظر الى مستوى المادة الركيكة و التى بتعود بالمتلقى الى الجاهلية .

      و أصبح الهروب الى القنوات الغربية هو الحل على الرغم من تنافى المستوى الاخلاقى مع طابعنا الشرقى , ولكن هذا من أجل الهروب من الملل و الضحالة التى تنتظرنا على قنواتنا الفضائية .

      و من المؤسف أن نرى حولنا من هم يجهلون عاداتنا و تقالدنا بل و كيفية عبادتنا و توحيدنا على الرغم من الجيرة و لكن ذلك يعود ايضاً على الحكومات الرافضة لطرح فكرة أن الآخر هو معنا و ليس علينا بل و هو أقرب الاقربين الى اخيه المسلم .

      و قد كان لى حورا مع أحد الإخوة و قد بدا سؤاله بهل أنتا - نصرانية - فكان ردى انا مسيحية و الذى عجبت له ان هذا الشاب ليس لديه ادنى علم بأن النصرانية هى ماخوذة من - الناصرة و هى إحدى البلدات الفلسطينية و ليست ديانة او عقيدة - بل فتلك البلد و التى ولد بها السيد المسيح كانت رافضة لبشارته فكيف تسمى العقيدة المسيحية على إإسم بلد - الناصرة - فهذا خطا للأسف هو شائع ولا اعرف من أين جاء هذا الخطا و قد جاءت التسمية بالمسيحية من التمسح بالله أى مسيح الله وليس على إسم بلد هى كانت رافضة للعقيدة المسيحية وقت البشارة بها !!!!

      و اشكر حضرتك جداً أنك اشرت الى الطريقة و التى بها كيفية اصوامنا و هى فى الحقيقة اصوام من اجل تهذيب شهوات الجسد و منعه من التمرد على الروح و لكى تقوى الروح و تسيره حيث ان الجسد يشتهى عكس ما تشتهى الروح و لكن بالصوم و الصلاة تكون الغلبة للروح و التى هدفها الملكوت السماوى حيث التسبيح للرب خالق الكون العظيم من أجل البشر و الذى هو مرحلة عبور الى الآخرة .

      لتبدا الروح الحياة طبقاً لما فعلته بالدنيا و ما تستحقه من ثواب او عقاب . و ربنا ينعم على الجميع بالتمتع بحضرة الرب فى الملكوت السماوى و الذى له كل التسبيح الى الابد آمين . سلا م الرب مع الجميع . غيورة القبطية


    • الدماء والخنازير

      nader Alnader
      09:01
      28 تشرين الأول (أكتوبر) 2007 - 

      مقال على الوجع



    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    2 عدد الزوار الآن