الجمعة ٢٣ تموز ٢٠٢١
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    سيّد بكركي ومواصفات الرئيس

    فادي عبود
    السبت 3 تشرين الثاني (نوفمبر) 2007



    «لا يخجل حاضره من ماضيه». كلام سيد الصرح سيد بكركي التي تحمل هموم وحضارة طائفة نحتت صخور لبنان مدى أكثر من خمسة عشر قرناً، ونحت حجر الصوان في عقولهم صلابة صقلتها الإرساليات وانفتاح الموارنة على ثقافة الغرب التي مزجوها مع ثقافة المنطقة، فكانوا روّاد عصر النهضة العربية التي كان لهم فضل كبير في انطلاقتها إلى مثقّفي لبنان من كلّ الطوائف. إنّ الشخصية المارونية ربّما تمثّل التفاعل الأفقي والعمودي بين الإنسان والأرض، والأهم حرية التفكير التي أتت بالموارنة أصلاً الى جبل لبنان فتحصّنوا في هذا الجبل وحاولوا مدى الأجيال الحفاظ على حريتهم واستقلالهم.

    التناحر الطائفي في عصرنا الذي سبقه التناحر المناطقي قبل المسيح على هذه الأرض واضح في تاريخنا، فمن أليسار التي تركت صور متوجهة إلى إفريقيا الشمالية، والتناحر بين صور وصيدا وبيروت وكل الإمارات الفينيقيّة بعضها مع بعض.

    تاريخنا يُظهر أنّنا كنّا دائمي الخلاف والتقاتل على مصالح ومكتسبات باسم الآلهة، والكلّ يريد حصرية لزعمائه. والحصرية داء حاولت عدّة حركات عالمية وإقليمية تخطّيها باسم الجماعة والقومية والاشتراكية والأممية وكلّها فشلت وعدنا الآن إلى الحصريات لا الطائفية فقط، بل المذهبية أيضاً، وهذه الحصريات عادت وسيطرت على المنطقة كلّها بعكس الاتجاهات العالمية المتعلقة بالانفتاح والعولمة.

    ومن الأوصاف التي يتمنّاها سيّد بكركي أيضاً هي الخبرة السياسية. وكم كنّا نتمنّى على سيدنا أن يزيد على هذه الأوصاف الخبرة الاقتصادية التي ربما هي الأهم للمحافظة على اللبنانيين وعلى أرض لبنان.

    ولكن نعود لنسأل ما هو المقصود من أن لا يخجل حاضره من ماضيه، وما هي الأسس التي سيتم بناءً عليها الحكم على ماضي المرشحين، سأحاول هنا وضع المعايير المتعارف عليها في الديموقراطيات العريقة التي يحكم على أساسها الشعب على رجل السياسة. سأسردها كما أعرفها وأترك للقارئ أن يفهم كلام سيدنا كما يشاء. إن المعايير المطلوبة في رجل السياسة والمتّبعة في المجتمعات الديموقراطية الحرّة والتي أعتقد أنه يجب أن تنطبق على مرشّح رئاسة جمهورية لبنان هي:

    ـــــ نظافة الكف، وضوح وشفافية مطلقة في ما يختص بمصدر ثروات رجل السياسة وموجوداته، وأي تمويل يأتيه يجب أن يكون مصدره معروفاً للملأ.

    ـــــ ألا يكون محكوماً بجناية أو بجرائم حرب أو بالفساد.

    ـــــ أن يكون صاحب أخلاق حميدة، مهذباً، متواضعاً وخلوقاً.

    ـــــ أن تكون مواقفه السياسية والوطنية متّزنة.

    ـــــ أن لا يكون متّهماً بالتعامل مع أعداء الوطن أو المحتل تحت أية ظروف (احتلال فرنسا وإيطاليا خلال الحرب العالمية الثانية تشهد على نبذ الشعوب للمتعاملين مع الاحتلال). ـــــ أن يكون صاحب مواقف وطنية وسياسية فوق الشكوك.

    ـــــ أن يكون صاحب رؤية واضحة وأفكار سياسية واضحة لم تتغيّر مع الظروف وألا يحوّل الأبيض إلى أسود حسب الأجواء السياسية الموجودة. ـــــ أن يكون صاحب تاريخ في الإنجازات الواقعية على الأرض لا فقط صاحب طروحات وأفكار لم ينفذ منها شيئاً خلال مسيرته المهنية أو السياسية، وأن تكون صفاته القيادية واضحة وإمكانياته الإدارية واضحة أيضاً.

    ـــــ ألا يكون مخالفاً للقوانين المرعية الإجراء من الناحية الضريبية وأن يكون مسدداً لكل الضرائب والرسوم المفروضة في البلد.

    ـــــ ألا تحوم حوله شبهات السمسرة والصفقات ومد اليد على المال العام أو الاستفادة من موقعه السياسي لمصالحه الخاصة.

    ـــــ أن يكون له تاريخ في أعمال الخير العام من خلال مؤسسات خيرية، والعادة المتعارف عليها في الغرب أن تكون زوجة السياسي أو زوج السياسية مشهوداً لها أو له بالأعمال الخيرية على ألا تقتصر على صبحيات وحفلات السفسطة.

    ـــــ أن يكون إنساناً ناجحاً في ما قام به على أساس النتائج، وهنا لا بد من الإشارة إلى أن لبنان ربما يُعتبر البلد الوحيد في العالم الذي هجّر ربعَ سكانه سياسيّون أكثريتهم ما زالوا يمارسون حنكتهم السياسية ويُعتبرون من الناجحين.

    هذه بعض المعايير التي يطلبها الشعب في ديموقراطيات الغرب التي تجهد لتساعدنا اليوم في اختيار رئيسنا العتيد. تُرى هل هذه هي معايير ومقاييس سيد بكركي، هل هذه هي الأوصاف التي لا تجعل الإنسان يخجل من ماضيه؟ لبنان والعالم ينتظران سيد بكركي ونتائج اجتماعات الموارنة. ولا بدّ من أن نذكّرهم بتاريخهم على هذه الأرض ومجد لبنان وقول السيد المسيح: «ماذا ينفع المرء لو ربح العالم وخسر نفسه» .

    نعم، سيدنا نريد رئيساً لا يخجل من ماضيه ونريد صاحب إنجازات واضحة للعيان، نؤيّده قائداً للعقول لا قائداً للغرائز، نؤيده مارونياً يفتخر بماضيه وحاضره ولا نؤيّده في ذمّة أحد غير ذمة لبنان، نؤيّده صاحب فكر مؤسّساتي قادراً على إدارة فريق عمل ومقتنعاً بأن الرئيس قبل الطائف وبعده ليس مدير تشريفات بل قائد لنهضة جديدة تعيد بناء وطن لكل أبنائه من كل الطوائف، وماضيه يجب أن يكون مثبّتاً بالوقائع والأرقام والعلم المجرد وإنجازات واضحة للعيان.

    إن معايير رجل الدولة هي التي ذكرنا بعضها آنفاً والميزان بيدك يا صاحب الغبطة، نرجوك ألّا تحافظ على الوزنة خوفاً من الخسارة، بل نرجوك على استثمار وزنات الموارنة من أجل أن نبقى على أرضنا أحراراً في ذمة الحرية.

    * رئيس جمعية الصناعيين اللبنانيين


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email


    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    0 عدد الزوار الآن