الاحد ١ آب ٢٠٢١
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    الرئاسة المارونية "رئاسة الأول بين متساوين"

    بيار عقل
    السبت 24 تشرين الثاني (نوفمبر) 2007



    **

    في بداية "عملية إجتياح السراي" التي خطّط لها حزب الله بالتنسيق مع مخابرات سوريا وإيران، تباحث قياديون في 14 آذار حول إمكانية أن ينسحب الرئيس السنيورة من "السراي الكبير" إذا اشتدّت الضغوط والأخطار وتعرّضت حياته للخطر. وكان جوابه أنه قرّر "أن يموت على هذا المكتب". وصمد "السنيورة"، وحفظ للبنان حكومته الشرعية ومقّر الحكومي الشرعي. صمد السنيورة مع أن الجنرال عون كان قد بشّره، في تصريح شهير، بأنه "لن يكون لديه وقت لكي يضبّ أوراقه" قبل الفرار من السراي.

    ثقتنا كاملة بالرئيس فؤاد السنيورة، وتقديرنا كبير لوطنيّته وشجاعته. نحن مع "السنيورة" ضد "الإنقلابيين، ونحتفظ بحرّيتنا الكاملة لانتقاد ما لا يعجبنا من سياساته، أو للمطالبة باستقالة حكومته كلها. فهذه هي الديمقراطية.

    للذين يزعمون الدفاع عن حقوق الطائفة المارونية نقول أن تولّي الموارنة رئاسة الجمهورية لم يكن إطلاقاً، وفي أي لحظة من تاريخ لبنان، تعبيراً عن "غَلَبة"، سواء عسكرية أو سياسية أو عددية.

    الرئاسة المارونية كانت "توافقاً" بين السنّة والشيعة والدروز والمسيحيين، وبمنطق "الأول بين متساوين". الطوائف اللبنانية "اختارت" هذه الصيغة، قانعة وغير مرغمة. ولأن هذه الرئاسة كانت رئاسة "توافقية" وليست رئاسة "غَلَبة"، فالدستور اللبناني، والقوانين اللبنانية، تنصّ على المساواة التامّة بين المواطنين اللبنانيين من أية طائفة كانوا. (قد تكون الكويت هي النموذج الأقرب للصيغة اللبنانية. فعائلات الكويت تذكّر دائماً بأنها هي التي "اختارت" آل الصباح لحكم البلاد بإرادتها الحرّة.)

    سيأتي اليوم الذي يتّفق فيه اللبنانيون على أن مخاوفهم تجاه بعضهم البعض لم تعد مبرّرة، وكالعادة سيكون الموارنة في طليعة المنادين بالعلمانية الكاملة.

    بيان سعد الحريري، الذي نشرناه كاملاً، بيان تاريخي يجدّد العهد للميثاق الوطني "الطوعي" بين اللبنانيين. وقد نقل الرئيس السينورة نفس هذا الكلام للبطريرك الماروني اليوم. ونحن نثق بكلام الحريري، وبكلمة السنيورة.

    "الميثاق الوطني"، ميثاق 1943، كان أيضاً "كلمة" بين قادة الإستقلال.

    المسيحيون في خطر، صحيح. والشيعة أيضا، والدروز، والسنّة، والأرمن. وكذلك العلمانيون، والملحدون. لأن الجمهورية الديمقراطية والتعدّدية الوحيدة في بلاد العرب في خطر.


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email

    تعليقات القرّاء

    عدد الردود: 2

    • الرئاسة المارونية "رئاسة الأول بين متساوين"

      the fox
      22:24
      19 كانون الأول (ديسمبر) 2007 - 

      Excuse me Mr. Akl, Although we respect your writings, and look forward to read each article, but i think you need to think TWICE before saying that you trust Hariri kid. In all 2 years as majority leader, we have seen only LIES. Goddamn BIG FAT LIAR. All hariri boy did was to take as much as he can from the people, then leave them behind. How can hariri boy build a democracy if neither he or his daddy never practiced it?


    • الرئاسة المارونية "رئاسة الأول بين متساوين"

      Georges al Hurr
      18:43
      3 كانون الأول (ديسمبر) 2007 - 

      Lebanon should be secular before being called a democracy,it is rather a democracy of the sects and sectarian groups.
      The sectarianism, embedded in Lebanon constitution, does not make Lebanon a "great" Democracy..rather a fake one;
      Name me one leader in Lebanon that he/or she is not politically sectarian.

      There are great Democrats in Lebanon, but they are not part of the political arena that is now occupied by sectarian leaders...

      It is a shame to call Lebanon democracy a democracy...

      Democracy is not a democracy if it is not based on individual rights and freedom and not sect rights and freedom..

      Remember : The white regime in south Africa called itself a democracy, Iraq is a democracy now!!, Isreal is a democracy, Pakistan is a democracy, Russia is a democracy...and so ON!!

      Democracy is not only going to vote, or voting. Democracy is as well individual rights , individual freedom, and equal opportunities, in a state that looks at citizen as individuals of equal rights and opportunities, a state that is liable to its citizens.

      Lebanon today is not all of this. Hariri and Seniora are not great Democrats ...they are rather a great strategists...they are the Sunni "sheiks" of the Sunni sect in Lebanon. How liable are they today? OR how liable is all the sectarian political leaders of this great democracy?
      The utmost Lebanon democracy can be called : A Potential Democracy that needs to be reformed."
      ...with ALL Respect to Mr Pierre Akl,

      Georges al Hurr "



    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    2 عدد الزوار الآن