الجمعة ٣ كانون الأول ٢٠٢١
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    تركيا رفضت طلب لبنان "التوسّط" مع "النصرة" و"داعش"!

    الجمعة 26 أيلول (سبتمبر) 2014



    رفضت السلطات التركية طلب نظيرتها اللبنانية التوسط لدى جبهة النصرة وتنظيم "داعش" الارهابيين للإفراج عن العسكريين اللبنانيين المحجتزين في جرود عرسال.

    وتشير معلومات الى ان السلطات التركية قالت ردا على طلب السلطات اللبنانية "انتم تركتم قطاع الطرق يخطفون مواطنين اتراك ويحتجزونهم من دون مسوغ، كما انكم لم تحركوا ساكنا إزاء تعطيل المصالح التركية في لبنان وضربها من قبل قطاع الطرق انفسهم، فضلا عن الاساءات التي سيقت في حق المسؤولين الاتراك وفي مقدمهم الرئيس رجب طيب اردوغان، وكل هذا تحت سمع وانظار السلطات اللبنانية التي لم تحرك ساكنا"!

    في أغسطس ٢٠١٢، خطف آل المقداد، بإيعاز من حزب الله، هذين المواطنين التركيين وغيرهما فيما كانت السلطات اللبنانية تتفرج

    وتضيف ان السطات التركية ابلغت نظيرتها اللبنانية بعدم استعدادها للعب اي دور في الوساطة، وان على اللبنانيين تدبر امورهم بانفسهم.

    وتشير معلومات الى ان توقف الوساطة التركية، إضافة الى المداهمات التي نفذها الجيش اللبناني في مخيمات اللاجئين السوريين في عرسال امس، والتي اسفرت عن توقيف اكثر من خمسمئة لاجيء سوري، وضع العسكريين المحتجزين لدى جبهة النصرة وتنظيم داعش في مهب الريح. خصوصاً بعد ان رفض كل من النصرة وداعش الوساطة القطرية، التي عرضت دفع اموال لقاء الإفراج عن العسكريين، فجاء الجواب، "لسنا في حاجة الى المال فنحن نبيع النفط، ونريد وقف التعديات على اللاجئين، وممرا آمنا الى مدينة عرسال".

    ومع توقف الوساطة التركية ومن قبلها القطرية يخشى اهالي العسكريين على ابنائهم من حملة إعدامات ينفذها التنظيمان الارهابيين في حقهم.

    من جهة ثانية اشتدت المعارك امس في جبال القلمون السورية بعد ان استعاد المسلحون السوريون زمام المبادرة نسبيا وفرضوا سيطرتهم على بلدة عسال الورد والجبة واصبحوا على مشارف بلدة فليطه.

    وتشير المعلومات ان معارك الامس شهدت تطورا نوعيا تمثل في تنفيذ اربع عمليات إنتحارية على مواقع لحزب الله في القلمون ما اوقع في صفوف الحزب خسائر بشرية فادحة.


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email

    Commentaire des lecteurs

    Nombre de réponses: 1

    • تركيا رفضت طلب لبنان "التوسّط" مع "النصرة" و"داعش"!

      خالد
      14:22
      27 أيلول (سبتمبر) 2014 - 

      الدنيا قرضه ووفا...بس بلبنان قرضه بدون وفا. هيك حصل لما هجر اهل الجنوب الى سوريا. ولما عمَّرت قطر معظم الجنوب المدمَّر. ولما الأتراك ساعدو لرجوع مخطوفي أعزاز. الأتراك معن حق, ما حدا بيقدر يعمل منيح مع دولتنا, لأنها بايعه شرفها وكرامتها ومعنوياتها للخارجين عن الشرعيه, ولا مسؤول بمون يلبس بنطلونو بدون إذن وفيق صفا. فلتذهب هذه الحكومه الخدعه. بدون ما يحكمنا قطيع غنم, ويجيبولنا رئيس راعي غنم.
      خالد
      khaled-stormydemocracy



    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    16 عدد الزوار الآن