الجمعة ٣ كانون الأول ٢٠٢١
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    تحية "الفيحاء" للشيخ إمام

    الأحد 21 كانون الأول (ديسمبر) 2014



    لم يكد الشعار ينهي أغنية "البحر بيضحك ليه" في "كافامينوس" حتى اخترقت الفكرة رؤوس بضعة ناشطين ممن ثابروا على متابعة الأمل الذي بدأوا رحلته حين كانوا شباباً وكان "الشيخ إمام"، صاحب الأغنية، يتنقل مع رفاقه من الشعراء والفنانين والحالمين بين الميادين والمدرجات والزنازين. و"الكافا" هو المكان الذي كان يلتقي فيه مساء كل أربعاء من أول الشهر محبي الشعر والفرح وبعض أصحاب السوابق اليسارية والعلمانية وغيرها من سوابق زمن الشيخ إمام.

    وكما استطاع سيد درويش النفاذ إلى قلوب وعقول الملايين حين غنى على "باب الله" للعمال والفلاحين والكسبه، وشكل جزءاً مكوناً من المقاومة المصرية للإحتلال الإنكليزي وثورة سعد زغلول، فقد استطاع الشيخ الضرير تحويل كلمات أحمد فؤاد نجم وزين العابدين فؤاد وبيرم التونسي وغيرهم إلى طاقة تشحن عزيمة الثائرين بوجه الظلم والإستبداد والإحتلال صارخا "بئيدي عود أوّال وجسور وصبحت أنا في العشق مثل".

    والكلمة الجميلة تتحول مع اللحن الجميل إلى سلاح هادر يأسر القلوب ويجذب العشاق ويجمع الأحباب حين يعجز الخطباء والسياسيون وتجار الهيكل.

    هكذا حولت فيروز رائعة سعيد عقل "يا قدس يا زهرة المدائن" مع الرحابنة إلى ملحمة ثورية، وهكذا فعل مرسيل مع محمود درويش وفلسطينه في "أحنّ إلى أمي وإلى خبز أمي ودمعة أمي" وهكذا نادانا أحمد قعبور بالنيابة عن توفيق زياد في رائعته "أناديكم"، ولم يهدأ بال ماجدة الرومي إلاّ حين أنشدت "حاصر حصارك".

    الثورة دون فن كالجسد دون روح. ألم تتحول راقصة البرجوازية إيزادورا إلى معبودة البروليتاريا حين تمايلت لهم على أنغام الثورة البولشفية في ساحات بيترسبورغ؟ ومن من الثوريين والعاشقين القدامى لم يرتشف كاس نبيذ أحمر مع أغاني جاك بريل وجورج موستاكي، ومن منا لم يتحرك في كرسيه حين رقص أنطون كوين في زوربا على أنغام كازانتياكس. فللثورة أنغامها وللحياة ألحانها.

    لا أعرف فناناً جديا لم يغني للحب والثورة وهما لطالما كانا رمزين توأمين لثقافة الفرح والحياة بوجه البؤس والإحباط ولطالما أصبح مغنوا الثورات أيقونات لها. ترى ألهذا انتزع مجرمو النظام السوري زلعوم ابراهيم قاشوش ودسوا للمنتفضين قطعة خردة مكانه؟

    في رائعة العصفور للمخرج الراحل يوسف شاهين وبينما تخرج محسنة توفيق وغلاديس أبو جودة مع الجماهير الغاضبة إلى شوارع القاهرة بعد الهزيمة المذلة وانسحاب عبد الناصر يصدح الشيخ إمام مع عصفور محود المليجي الطليق بـ"مصر يمّا يا بهية يمو طرحة وجلّابية". ومن حينها لم يذهب المنتفضون الشباب إلى الميادين إلاّ مصطحبين الشيخ أو حنجرته معهم.

    لم يكن الحفل الحاشد الذي أحياه الشعار وفرقته في الرابطة الثقافية التحية الوحيدة التي وجهتها طرابلس إلى الأيقونة المصرية التي لطالما انتظرنا أغانيها كما ينتظر العاشقون ظهور القمر في الليالي المظلمة، لكنها شكلت تحية استثنائية، توقيتاً وحضوراً ومكاناً، لذا كانت الحرارة متناسبة مع الحدث. ومع أن المدينة صاحبة الصورة النمطية لطالما شهدت، حتى في جولات العنف، نشاطات ثقافية وفنية ومدنية متنوعة وازدادت وتيرة وتنوعاً في السنة الأخيرة، إلا أن حفل الشيخ كان فريداً بكل المقاييس.

    كلهم كانوا هناك وملأوا المسرح أجساداً وحياة، أصحاب السوابق اليسارية بشعورهم البيضاء والناشطون الشباب بحيويتهم الجاذبة وعشاق الطرب والجمال والفرح، والمتيمون بالمدينة ورومانسييها والمتمسكون بأمل لا شفاء منه، غنوا مع "البحر بيضحك ليه" ورقصوا مع "شيد قصورك على المزارع" واهتاجوا مع يا "فلسطينية" واعادوا التضامن مع المعتقلين في زنازين الإستبداد من خلال "وبلغ يا سمير غطاس يا زين المعتقل سنوي" وخرجوا بمزيد من التصميم ب"وعرفنا روحنا والتقينا" واختلطت المنوعات والأجيال والأطياف، كما اختلطت في الساحات والميادين العربية في انتفاضات الربيع.

    في أحد مقالاتي عن الإنتفاضة المصرية، لم أجد أفضل من تعبير ثورة الورد لأطلقه على إنتفاضة 25 يناير، ذلك أن زوايا الميدان كانت تصدح بأغنية الشيخ "صباح الخير على الورد اللي فتح في جناين مصر". ورغم الأشواك ستظل الورود تتفتح وسيزهر الربيع من جديد وسنعيد للقاشوش زلعومه ولمحمود درويش خبزه وقهوته ولعبد الحليم سده العالي ولصباح قلعتها وللشيخ إمام عوده الأّوّال والجسور، وليهنأ تجار القتل والموت والإنتحار بأسيادهم وسلاحهم برميلا كان أم سكينا ام صاروخا، أم طائرة بطيار أو بلا طيار، وسنظل نغني ولو دون زلعوم.

    talalkhawaja8@gmail.com

    طرابلس لبنان


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email


    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    19 عدد الزوار الآن