الجمعة ٢٣ تموز ٢٠٢١
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    جنبلاط وبرغلينغ: جاسوس روسي في ضيافة زعيم المختارة

    الجمعة 6 شباط (فبراير) 2015



    أوردت صحيفة نيويورك تايمز في 30 كانون الثاني الماضي مقالاً أشارت فيه إلى وفاة الجاسوس الروسي ستيغ برغلينغ عن 77 عاماً بعد صراع مع مرض الباركنسون.

    قد يبدو الخبر عادياً لكنه من دون شك أثار فضول الكثير من اللبنانيين بعدما كشف رئيس “الحزب التقدمي الاشتراكي” النائب وليد جنبلاط، انه استضاف هذا الجاسوس الشهير لمدة أربع سنوات في المختارة بناء على طلب من مدير الاستخبارات العسكرية السوفياتية آنذاك الجنرال فلاديمير اسماعيلوف.

    *

    من هو ستيغ برغلينغ؟

    كان أحد موظفي جهاز الأمن السويدي وعمل في قسم المراقبة والرصد. وكان برغلينغ ضابطاً في الاحتياط وعمل لفترة قصيرة في وزارة الدفاع السويدية حيث تمكّن من سرقة بعض الملفات السرية المتعلقّة بالمنشآت العسكرية السويدية. وباع هذه الملفات إلى جهاز الاستخبارات العسكرية التابع للاتحاد السوفياتي آنذاك، خلال وجوده في مهمة تابعة للأمم المتحدة في لبنان في العام 1973. وبعد عودته إلى السويد، تابع مهمته في التجسس لصالح الاتحاد السوفياتي وسلّم معلومات حساسة جداً تتعلق بتركيبة جهاز الأمن السويدي وعمله.

    وسرعان ما بدأت الشكوك تسري داخل أروقة جهاز الأمن السويدي حول وجود عمليات تسريب معلومات هامة، وتوجهت أصابع الشكوك كلها صوب برغلينغ دون أن تكون هناك أدلة كافية لتوريطه. غير أن الأخير قدّم مجدّدتاً طلباً للخدمة في الأمم المتحدة هرباً من الملاحقة، غير أنه تم اعتقاله في تل أبيب في 20 آذار 1979 بتهمة التجسس لصالح الاتحاد السوفياتي.

    وفي 9 كانون الأول 1979، أدين في السويد بلتجسس لصالح دولة أجنبية وحكم عليه بالسجن المؤبد بتهمة الخيانة العظمى.

    وخلال فترة محكوميته في السجن، غيّر برغلينغ اسمه إلى “ستيغ سيفانت يوجين ساندبرغ”. وفي 6 تشرين الأول 1987، واثناء وجوده في زيارة عائلية في المعهد الاصلاحي في نوركوبينغ في السويد برفقة زوجته أليزابيت، تمكّن من الفرار. وقد انتقل برغلينغ وزوجته من مدينة رينكيبي حيث كانت تقيم، عبر ألاند إلى أن وصلا إلى هلسنكي في فنلندا حيث بادر إلى الاتصال بسفارة الاتحاد السوفياتي وتمكن بمساعدتها من الفرار إلى الاتحاد السوفياتي.

    واقام برغلينغ في موسكو لفترة متخذاً اسم إيفار شتراوس قبل أن ينتقل مع زوجته مجدّداً إلى بلغاريا. غير أنه في العام 1990، في مرحلة انهيار الاتحاد السوفياتي، انتقل برغلينغ وزوجته إلى لبنان حيث اقاما بضيافة رئيس الحزب “التقدمي الاشتراكي” وليد جنبلاط، حليف السوفيات.

    وفي آب 1994، غادر الزوجان لبنان طوعاً إلى السويد حيث أمضى برغلينغ ثلاث سنوات في السجن حتى إطلاق سراحه في تموز 1997.

    وفي صيف العام 2006، انضم برغلينغ إلى حزب اليسار السويدي، لكنه استقال منه في أيلول من العام نفسه. وتوفي برغلينغ بعد صراع مع داء الباركنسون في كانون الثاني 2015.

    وفي ما يلي ما كتبه رئيس “الحزب الاشتراكي” النائب وليد جنبلاط تعليقاً على خبر الصحيفة الأميركية:

    *

    جنبلاط وبرغلينغ: جاسوس روسي في ضيافة زعيم المختارة

    “سيكتب أحدهم سيرة حياتي ذات يوم.

    قد أكون موجوداً حينها لأزوّده بالمعلومات أو يمكن أن أكون قد تقمّصت في الصين بحسب العقيدة الدرزية، وفي هذه الحالة، لا أدري إذا كان من سيكتب السيرة ضليعاً بلغة الماندرين.

    لكن لنعد إلى موضوع الجاسوس المدعو ستيغ برغلينغ الذي تورّطت، للأسف، في إخفائه لأربع سنوات في المختارة في لبنان بين عامَي 1990 و1994.

    كيف حصل ذلك؟

    عام 1990، قدِم نائب مدير الاستخبارات العسكرية السوفياتية، الجنرال فلاديمير اسماعيلوف، إلى المختارة في زيارة ودّية. كان فارع القامة، شعره أحمر، شارباه كبيرين، وكان برفقته مسؤول آخر، على الأرجح أنه أحد معاونيه، وصديقٌ مشترك.

    مع السوفيات والروس، يبدأ الكلام الجدّي بعد تناول خمس أو ست جرعات من الفودكا، ورفع الأنخاب مرات عدة في صحة الصداقة اللبنانية – السوفياتية، والكفاح المشترك بين الحزب التقدّمي الاشتراكي والحزب الشيوعي السوفياتي.

    ثم قال لي الجنرال اسماعيلوف: رفيق وليد، أنت صديق كبير للاتحاد السوفياتي، ولن ننسى أبداً موقفك الداعم للشعب السوفياتي و”نضالنا المشترك ضد الإمبريالية”.

    أعتقد أن بعضكم يعرفون هذه المصطلحات.

    كي أختصر سرد الأحداث، سألني الجنرال اسماعيلوف إذا كان بإمكاني أن أقوم بإيواء أحدهم في المختارة. كيف كان لي أن أرفض؟ قدّم لي السوفيات مئات المنح الدراسية، ودرّبوا الآلاف من عناصر ميليشيا الحزب التقدمي الاشتراكي في قواعدهم، وزوّدونا مجاناً بأسلحة وذخائر تصل قيمتها إلى 500 مليون دولار بين عام 1979 وأواخر الثمانينات.

    وافقت من دون تردّد، وأكملنا تناول طعام الغداء الذي امتدّ لوقت طويل. أتساءل كم زجاجة فودكا استهلكنا في تلك الجلسة، بالطبع في سبيل القضية المشتركة، محاربة “الإمبريالية” ومن أجل ترسيخ دعائم “الاشتراكية”.

    بعد أسبوعَين، جاء رجل في أواخر العقد الخامس من عمره مع زوجته، وقد جهّزنا لهما الطابق العلوي في منزل نعمة طعمة، النائب الحالي في البرلمان والصديق الكبير لآل جنبلاط، كي يقيما فيه.

    كان آل طعمة ولا يزالون معروفين بكرم الضيافة.

    لكن من كان ذلك الرجل وزوجته؟ ليس سوى ستيغ برغلينغ وزوجته إليزابيث ساندبرغ.

    وقد مكث أربع سنوات في ضيافتنا يشاركنا طعام الغداء والعشاء وفي مناسبات مختلفة.

    يمكنني أن أسترسل في رواية هذه القصة لكن قد تطول كثيراً، لذلك سأكتفي بتعليقَين في الختام.

    أولاً، بدا لي الأمر غريباً إلى حد كبير أن يطلب مني السوفيات أن أخبّئ أحد جواسيسهم الكثر، ولاحقاً تأكّدت شكوكي بأن الأمبراطورية السوفياتية ليست على ما يرام، فقد انهارت بعد عامٍ واحد.

    ثانياً، هرب السيد “آبي (Abbé)”، بحسب التسمية التي أطلقناها على ستيغ برغلينغ، من لبنان عام 1994 عائداً إلى السويد، وذلك خلال وجودي في موسكو في عهد (الرئيس الراحل بوريس) يلتسين، وقد سُجِن من جديد، وبالطبع كشف للصحافة السويدية عن المكان الذي كان يختبئ فيه.

    أما أنا فقد واجهت حرجاً شديداً مع أصدقائي السويديين من الحزب الديموقراطي الاشتراكي الذين كانت تربطني بهم صلات وثيقة، وبفضل هذه العلاقات، سنحت لي الفرصة أكثر من مرة للقاء شخصية عظيمة وأحد كبار القادة في القرن العشرين، الراحل أولوف بالم.

    لقد ألحق هذا الجاسوس الكثير من الضرر بالسويد وبي. أعتذر للشعب السويدي ولأصدقائي الديمواقرطيين الاشتراكيين.

    فأنا لم أستطع أن أرفض طلب الجنرال فلاديمير اسماعيلوف”.

    نقلاً عن "الأنباء" اللبنانية


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email


    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    3 عدد الزوار الآن