السبت ١٦ تشرين الأول ٢٠٢١
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    مسيحيو لبنان: "النأي بالنفس" عن صراعات المسلمين

    الاثنين 23 شباط (فبراير) 2015



    ربما زاد في إغراء حزب الله بالقتال في سورية تراجع الأصوات المنادية بعودة مقاتليه إلى لبنان، المطالبة بالتزامه سياسة النأي بالنفس التي كانت الحكومة اللبنانية أعلنت التزامها بها منذ رئاسة نجيب ميقاتي. ولسان حال خصوم حزب الله داخل الحكومة أنّ الحرب السورية طويلة ولن تسمح بانتصارات حاسمة. يضاف إليها اطمئنانهم إلى أنّ الرئيس بشار الأسد لن يبقى رئيسا في مرحلة التسويات. وساهم انطلاق الحوار بين تيار المستقبل وحزب الله في تحييد هذه الاشكالية، بإحالتها إلى مرحلة لاحقة تقرّرها المسارات الاقليمية بشأن الأزمة السورية.

    على أنّ السيد حسن نصر الله، وهو يقول إنّ مقاتلي حزبه موجودون في العراق أيضاً، اعتبر بعد إعلانه عن "الحدود المفتوحة" في مواجهة الإرهاب، أنّ مصير لبنان يُقرّر في هذا القتال، وأنّ الدول القوية هي من تخرج من حدودها لتقرّر مصيرها، ناسباً خروجه من الجغرافيا اللبنانية باتجاه سورية والعراق على أنّه خروج من أجل مستقبل لبنان. من غير أن يشير إلى أنّه في أحسن الأحوال قائد فصيل مقاتل داخل فيلق القدس، لا رأي للبنان ولا للبنانيين في استراتيجيته ولا في تكتيكاته، لا على أرض لبنان ولا خارج حدودها.

    بعفوية وببساطة وبصدق فإنّ إحدى المعجبات بشخصية السيد حسن نصرالله من اللبنانيات المناصرات للعماد ميشال عون قالت، وهي المثقلة بالخوف على مستقبل مسيحيي الشرق ومصيرهم: "بتّ أخاف على مستقبل لبنان، سواء انتصر حزب الله والرئيس بشار الأسد، تماماً كخوفي من نتائج هزيمة حزب الله وسقوط الأسد". وأكملت من دون أن تنتظر سؤال من تخاطبه: "أخاف إذا انتصر حزب الله عمّا سيحمل معه إلى لبنان وأيّ لبنان سيرضي انتصاره وكيف سيصفّي حساباته والأسد مع من عارض قتاله في سورية. وأيّ لبنان الذي سيكون على صورة حزب الله. أما إذا انهزم حزب الله والنظام في سورية فماذا سيكون عليه الحال في لبنان وأيّ مصير سينتظرنا؟ هل سيلحق لبنان بسورية؟ أو ستبدأ حرب داخلية لبنانية عنوانها تصفية الحسابات؟".

    قد يرى البعض في هذه الهواجس أو المخاوف لدى مواطنة لبنانية مسيحية ما لا يستحقّ التوقف عنده. لكنّها تعبّر عن قلق المجموعات اللبنانية على اختلاف توجّهاتها، وتعارض مصالحها، وعن خوف الأقليات الوجودي، في زمن سقوط الخيارات الكبرى ضمن مركز الثقل العربي المستند إلى الأكثرية السنية، وسقوط المشروع القومي والعجز عن الانخراط في العولمة، وغيرها من التحديات الحضارية...

    الأداء الأقلوي هو الذي يطغى على الخطاب السياسي المسيحي. فالحرارة القديمة تجاه فكرة الدولة بردت لصالح فكرة "نحن جماعة مستهدفة في وجودها". فمنذ لحظة سلخ المارونية السياسية عن الدولة بعد اتفاق الطائف، أخذ يضعف مفهوم الدولة عند الجماعة المسيحية، وانحسر ولاؤها للدولة، إلى درجة ولائها لأسباب "وجودها" فقط. فبات خطاب المتصارعين على الضفتين المسيحيتين هشٌّh دينياً، على عكسه لدى الأطراف المسلمة وأكثر طائفية من الخطاب الطائفي المسلم. وهذا يعبّر عن حسّ أقلويّ أكثر ما يبرز في الرغبة بالهجرة وترك البلد.

    وعلاقة المسيحيين مع حزب الله لم تنشأ على قاعدة مواجهة الهيمنة الأميركية أو الغرب في المنطقة، ولا على قاعدة تحرير القدس وإنهاء المشروع الصهيوني بالمنطقة. فالعماد ميشال عون، بعدما تبنّى خطاباً لبنانياً مع مشروع الدولة بمواجهة الوصاية السورية خلال منفاه الفرنسي، عاد إلى لبنان ليتبنّى خطاب الهوية وسلوك الأقلية المعنية بحماية نظام مصالحها الخاصّ. واقترابه من حزب الله لم يتأسّس على مشروع تحرير القدس وعلى أسس نظام الممانعة، بل نتيجة شعور متبادل لبنانياً بأنّ الاقليات في المنطقة يجب أن تتساند.

    تورّط حزب الله في الحرب السورية كشف خزّان طاقته للتعبئة الدينية، ما أقلق بعض المسيحيين، خصوصاً النخب، إذ كشفت كم أنّ العنوان الديني هو أساس الهوية الأقلوية لدى حزب الله. فيما المسيحيون ليسوا كذلك. فالخطاب السياسي المسيحي ليس معبّأً دينياً لكنّه خطاب طائفي مهجوس بمصير الجماعة المسيحية وليس بالرغبة في إبادة غيرها والحكم من خلال الخطاب الديني... لذا راح الموقف من سورية وأزمتها يغيّر في العلاقة بين حزب الله وحلفائه المسيحيين. فالموقف المسيحي هنا يذهب نحو الحياد أكثر، مشوب بقلق، ويسعى إلى أن يقف على مسافة واحدة بين المتنازعين.

    أزمة الأقليات في المنطقة وارتباكها يعبّر عنه المسيحيون اللبنانيون اليوم، الذين دخلوا في مرحلة انعدام وزن، خلال لحظة أزمة الثقل السنّي العربي الذي يعيش صراعات في داخله، بين خيارات كبرى في بنيته الاجتماعية والسياسية والفكرية هي وحدها من يرسم صورة المنطقة العربية وخياراتها. ولهذا فإنّ المسيحيين اللبنانيين اليوم أخذوا يبتعدون عن خيارات حزب الله الإقليمية، وعن خيارات خصومهم وعن "مناصرة" حزب الله أو تيار المستقبل. وباتوا أقرب إلى خيارات الدروز، المنتظرين على ضفّة النهر الإقليمي.

    alyalamine@gmail.com

    البلد


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email


    Donate




    Pas encore inscrit ?



    Soyez rédacteur de ce site. Une fois enregistré et connecté, vous pouvez rédiger et publier vos articles directement sur le site et très facilement



    Abonnez vous à notre lettre d'information et recevez les nouveautés du site





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    3 عدد الزوار الآن