الجمعة ٢٣ تموز ٢٠٢١
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    روحاني أيضاً يشعر بالضغط

    السبت 28 آذار (مارس) 2015



    ليس الرئيس الأمريكي باراك أوباما القائد الوحيد الذي يشعر بأن عليه الوفاء بالتزاماته مع اقتراب الموعد النهائي بتاريخ ٣١ آذار/مارس للتوصل إلى إطار عمل بشأن اتفاق نووي. فالرئيس الإيراني حسن روحاني قد راهن من جهته بحاضره ومستقبله السياسيين على قدرته على إبرام اتفاق. وهو يحظى، حتى الآن، بتأييد الغالبية العظمى من الشعب الإيراني، التي يغريها الوعد المتمثل برفع العقوبات وتحسين الأوضاع الاقتصادية في البلاد، ناهيك عن التمتع بالحصانة إزاء ضربات عسكرية أمريكية أو إسرائيلية محتملة.

    ولكن على غرار أوباما الذي يواجه مقاومة شديدة من بعض الكتل المحلية، فإن روحاني وزملاءه في التفاوض أيضاً يتواجهون مع معارضين محافظين أقوياء. ففي ١٤ آذار/مارس، كتب حسين شريعتمداري - المعيّن من قبل المرشد الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي والذي يترأس تحرير صحيفة "كيهان" المتشددة - افتتاحية بعنوان "الاتفاق النووي مستحيل"، اعتبر فيها أن توقع رفع العقوبات غير واقعي نظراً لأن العقوبات هي "السلاح الأكثر فعالية الذي تمتلكه الولايات المتحدة وبالتالي فلن تتخلى عنه". إن مثل هذه التصريحات تستوجب بعض التفسيرات، كونها صادرة عن أحد مساعدي خامنئي - وفي الواقع الشخص الذي غالباً ما يعرب عن الآراء المباشرة للمرشد الأعلى لكي تمنحه حصانة شخصية. والأسئلة التي تطرح نفسها هنا هي: هل يتراجع المرشد الأعلى، الذي عبّر بشكل علني وإن بصورة قليلة الحماس عن دعمه للمحادثات، عن التزامه الأساسي؟ أو هل يشير هذا الخطاب إلى محاولة مبكرة لصرف اللوم عنه إذا ما تعثرت المحادثات؟

    ولا بد من الإشارة إلى أن شريعتمداري لا يدعو إلى إنهاء المحادثات، إذ يقر ضمنياً بأن فشلها قد يلحق ضرراً بالمتشددين وبدعاة الإصلاح على حد سواء. فقد كتب في مقالته ما يلي: "تعتبر مواصلة المفاوضات ضرورية، أولاً لأن ذلك من شأنه أن يثبت أن الولايات المتحدة ليست محط ثقة، وثانياً لأن المفاوضين النوويين الإيرانيين يمتلكون اليد العليا في ما يتعلق بالحجج القانونية والتقنية التي تشكل أساس المفاوضات". فليس هناك إيراني منخرط في المحادثات يرغب في تحمل مسؤولية فشلها، لذلك فالسماح باستمرارها إلى أجل غير مسمى، ولو لم تؤتِ ثمارها، لا يُعد بالضرورة أسوأ سيناريو بديل.

    وإذا ما افترضنا أن المرشد الأعلى وحلفاءه ليسوا مستعدين فعلاً لعرقلة الاتفاق النووي، فسيولد مثل هذا الوضع ارتياحاً عميقاً لدى معظم الإيرانيين.

    ولكن حتى بالنسبة إلى روحاني، ستبقى بعض التحديات قائمة. فبغض النظر عن الشروط المحددة، سيواصل المتشددون هجومهم العنيف على الرئيس الإيراني على خلفية عناصر الاتفاق غير المحبذة. فهم سيغالون في التحدث عن التنازلات المطلوبة من الجمهورية الإسلامية وسيقللون من شأن منافعها.

    وبالطبع، سيكون مصير روحاني السياسي أصعب بكثير حتى في حال لم يتم التوصل إلى اتفاق. وستقضي نتيجة كهذه بتبرير شكوك المتشددين في ما يتعلق بالمحادثات النووية، وستشكل مادة دسمة ضد دعاة الإصلاح الذين سيترشحون في عام ٢٠١٦ للانتخابات البرلمانية وانتخابات "مجلس خبراء القيادة"، وهو عبارة عن هيئة دينية ترفع تقاريرها إلى المرشد الأعلى.

    وسيسبب فشل المفاوضات خيبة أمل كبرى لدى الإيرانيين، وسيوجه بعضهم بلا شك أصابع الاتهام إلى نطاق يتعدى روحاني، إذ سيبرز المشتبه بهم المعتادون، مثل الإسرائيليين والأمريكيين. وقد سبق أن هاجم المرشد الأعلى الغرب على خلفية افتقاره للجدية والصدق في التعامل، إلا أن استمرار العقوبات سيثير حتماً غضباً تجاه المؤسسة الدينية، بما فيها خامنئي. فالوضع الذي يتصف بضيق اقتصادي وانعدام الأمن العسكري سوف يجعل من إيران مكاناً غير مناسب للعيش إلى أمد طويل.

    لذلك يؤيد خامنئي أيضاً إبرام اتفاق ضمن إطار العمل والجدول الزمني القائمين؛ حتى ولو كان الاتفاق يتضمن شروطاً قد تعجز مجموعة «دول الخمسة زائد واحد» عن تلبيتها. فصحيح أن روحاني قد يتحمل العواقب السياسية لفشل المحادثات على المدى القريب، غير أن خامنئي وأعوانه سيشعرون في النهاية بتصاعد المعارضة على المدى الطويل من جانب الهيئة الحاكمة التي يراودها شعور متزايد باليأس.

    قد يُعتبر التوصل إلى اتفاق ضرورة ملحة بالنسبة للرئيس أوباما، إلا أن المحادثات ترقد بأمان في جيب السياسة الخارجية الأمريكية. أما بالنسبة لروحاني وخصومه على حد سواء، فلا ترتبط المحادثات بالسياسة الخارجية فحسب، بل باستمراريتهم على الصعيد السياسي وعلاقتهم بناخبيهم والرخاء الأساسي لبلادهم.

    مهدي خلجي هو زميل أقدم في معهد واشنطن وباحث في شؤون الإسلام.


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email


    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    0 عدد الزوار الآن