الجمعة ٢٣ تموز ٢٠٢١
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    الإعجاز العلمي للعقل البشري ام الإعجاز العلمي للقرآن؟

    لم يذكر احد من علماء وفلاسفة المسلمين، كالفارابى وابن رشد وابن سينا والطبيب الرازى، شيئاً قط فى مؤلفاتهم عن الإعجاز العلمى للقرآن!
    الخميس 9 نيسان (أبريل) 2015



    مقطع من رائعة رافاييل "مدرسة أثينا" المعروضة في متاحق الفاتيكان: "إبن رشد" يقرأ من فوق أكتاف المعلّم "فيتاغوروس"

    لا حدود لقدرات العقل البشري.

    الإعجاز العلمي للعقل البشرى قدم الكثير الكثير من الأختراعات والإكتشافات والإنجازات التكنولوجيه والطبية التى خففت كثيراً من المعاناة البشرية، كالكهرباء والأدوية والتطعيمات، ووسائل النقل المختلفة من السياره للطائرة ووسائل الإتصالات و"الأيفون" والكمبيوتر... ماذا قدم لنا "الإعجاز العلمى للقرآن"!؟!

    "الإعجاز العلمى للقرآن" مفهوم روج له رجال الدين بشكل ملحوظ فى بدايات القرن العشرين للأسباب التالية :

    ١- الطفرة العلمية والتكنولوجية العظيمة التى حققتها اوروبا أبهرت المسلمين وكانت بمثابة صفعة مؤلمة لهم. وقفوا حائرين بلا حيلة أمام هذا التطور. فأخذوا يبحثوا عن أمجاد من الماضى... وكانت النتيجة أنهم غرزوا فى القرن السابع الميلادى.. مع الخلفاء والأئمه والصحابة، واختلقوا وفبركوا القصص والكلمات التى تعطي القرآن والسيرة وزناً وبُعداً علمياً وطبياً وفلكياً وأقتصادياً...

    ٢- حاله الإحباط المتراكم والعجز لدى المسلمين عن إيجاد الحلول والتخطيط للمستقبل، والخوف من المجهول بسبب تفشى الجهل والتخلف بينهم، أدى إلى الاتجاه إلى السماء والقرآن تيمّناً بمقوله "القرآن صالح لكل زمان ومكان"، وأنه الملاذ الوحيد، وان به حلولاً لجميع المشاكل.....

    فى الحقيقة، المسلمون لا يدركون أن القرآن، وتفاسيره بالتالي، تآويل وتفاسير للإستهلاك المحلى الضيق لا يمكن إطلاقاً أن يكون لها رصيد علمي عالمي، إضافةً الى إفتقارها الى أي أنجاز يفيد البشرية كاإانجازات والاختراعات العلمية للغرب....

    السؤال المطروح:

    - لماذا نِعَمُ الله وأفضاله على البشرية مرتبطة ارتباطا وثيقاً، بل تعتمد اعتماد كلياً، على إبداعات واكتشافات الذين كفروا من الغرب؟

    - لماذا عبارة "علّم الأنسان ما لم يعلم" لا تنطبق على المسلمين بل تنطبق حصرياً على الغرب الكافر؟

    أخيراً، المسلمون، وبسبب افلاسهم العلمي والتكنولوجي والطبي، يستمدون قوتهم من الماضي الغابر، تارةً من القرأن، وتارة من الطب النبوي، وتارةً اخرى من الأعشاب. وإذا اشتد بهم المرض، شدوا الرحال الى لندن وأمريكا يطلبون الشفاء من الذين كفروا..!

    الأهم ان "جميع" اكتشافات الإعجاز العلمي في القرآن تأتي لاحقة لا سابقة للاكتشاف العلمي الإنساني!

    لماذا لا وجود لحقيقه علمية فى القران لم يصل لها العلم الإنساني بعد، حتى يكون هناك سبق و من ثم.. أعجاز حقيقى وليس فبركة ..!

    بالمناسبة، لم يذكر احد من علماء وفلاسفة المسلمين، كالفارابى وابن رشد وابن سينا والطبيب الرازى، شيئاً قط فى مؤلفاتهم عن الإعجاز العلمى للقرآن بالرغم من قرب فترتهم للرسالة والوحي!


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email


    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    1 عدد الزوار الآن