الجمعة ٢٣ تموز ٢٠٢١
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    الإرهاب في درس واحد

    الخميس 9 نيسان (أبريل) 2015



    من المهم أن يكون لدينا فكرة واضحة عن الإرهاب. هذه هي الخطوة الأولى في مكافحة الإرهاب.

    إن الذين يدعمون الإرهاب ويحاولون التستّر على جرائمه يريدون إقناعنا أنه لا يُمكن تعريف الارهاب بموضوعية، وأنه مصطلح يُقصد منه الاساءة، وتهمة نوجّهها الى خصومنا السياسيين لأننا نكره القضية التي يدافعون عنها. وفقاً لهذا الرأي، ليس هناك إرهابيون، إنها مسألة وجهة نظر فحسب. وكما تقول العبارة الشائعة: ”من يراه البعض إرهابياً، يراه البعض الآخر مناضلاً.“

    من الواضح أن هذا تضليل يهدف الى ذرّ الرماد في العيون وإجهاض اي تعريف للإرهاب.

    خلافاً للمدافعين عن الارهاب، نؤكد أنه يمكن تعريف الارهاب بدقة.

    الإرهاب هو استخدام العنف ضد المدنيين بشكل مُتعمَّد لخلق مناخ من الخوف من اجل تحقيق هدف سياسي.

    سوف اعلّق الآن على كل جزء من اجزاء هذا التعريف لمزيد من الشرح والتوضيح.

    الإرهاب

    استُخدمت هذه الكلمة للمرة الاولى اثناء الثورة الفرنسية لوصف الإرهاب الذي مارسه الثوار الذين كانوا في السلطة ضد خصومهم. ففي الحقبة المشؤومة التي أطلق عليها اسم عهد الإرهاب (١٧٩٣-١٧٩٤) نفذّت لجنة الإنقاذ العام التي كان يترأسها روبسبيير حملة واسعة من الإعدامات بالمقصلة، كما قامت بسجن كل الذين أشتُبه بأنهم مُعادون للثورة.

    الارهاب بمعناه الأصلي يشير إذاً الى عنف تمارسه الدولة ضد معارضيها. غير أنه ابتداءً من اواخر القرن التاسع عشر وحتى اليوم، مارست بعض المنظمات المناوئة للحكومة الإرهاب على نطاق واسع الى درجة أن هذا المصطلح أصبح يُستعمل في اغلب الأحيان للإشارة الى العنف الموجّه ضد الدولة. وعندما نذكر كلمة ”إرهاب“ اليوم تتبادر فوراً الى الذهن صورة المجموعات السرية التي تتآمر على الدولة.

    الإرهاب الذي تمارسه الحكومات يُسمّى إرهاب الدولة. تستخدم الانظمة القمعية الإرهاب ضد مواطنيها من أجل تخويف المعارضة عن طريق الاختطاف والتعذيب والقتل. ومن الناحية الإحصائية، تأتي الحكومات في المرتبة الأولى من حيث عدد الجرائم السياسية التي ارتُكبت في القرن العشرين. ابرز الأمثلة هي المانيا النازية وروسيا السوفياتية.

    بعض الدول تستخدم الإرهاب ضد دول أخرى كبديل عن الحرب التقليدية. فتؤمّن المال والتدريب والسلاح للإرهابيين الذين يخدمون مخططاتها. وقد تخطّط وتنفّذ عمليات إرهابية بنفسها.

    وفي الجانب الآخر، الإرهاب هو احياناً ملاذ بعض المجموعات التي هي أعجز من أن تتحدى الحكومة سياسياً، وأضعف من أن تشنّ عليها هجوماً مباشراً. المواجهة المباشرة سوف تؤدي حتماً الى هزيمة الإرهابيين. يُستعمل الإرهاب لتحقيق بعض الأهداف السياسية عندما يكون الانتصار العسكري المباشر متعذراً. الإرهاب هو فعلاً استراتيجية الضعفاء.

    … هو استخدام العنف

    اعمال العنف التي يرتكبها الإرهابيون تشمل اغتيال المسؤولين الحكوميين، وخطف الطائرات، واحتجاز الرهائن، والتفجيرات، ومؤخراً التفجيرات الانتحارية.

    التفجيرات هي الوسيلة المفضّلة. وهي تُشكّل قرابة نصف الأعمال الإرهابية. يفضّل الإرهابيون القنابل لعدد من الأسباب. القنبلة يُمكن زرعها مسبقاً، مما يسمح للإرهابيين بالإبتعاد عن المكان قبل وقوع الانفجار. كما أن إمكانية تفجير القنبلة عن بُعد تزيد من جاذبيتها. وهناك أيضاً التأثير الدرامي: دوي الانفجار يُمكن سماعه بقوة، والمشهد الذي يليه بليغ بما فيه الكفاية للحصول على تغطية إعلامية.

    ... ضد المدنيين

    هذه هي النقطة الأهم. الاستهداف المتعمد للمدنيين هو السمة المميّزة التي تحدّد الإرهاب. لقد حاولت البشرية على مر السنين أن تجعل الحرب أقل وحشية من خلال وضع حدود للسلوك المقبول في أوقات الحرب. إن قانون الحرب، كما يُسمّى، يفرض، من بين أشياء أخرى، أن يكون هناك تمييز بين المقاتلين والمدنيين. من الواجب أن نرسم خطاً. من جهة، هناك المقاتلون. هم أفراد القوات المسلحة. يرتدون اللباس العسكري ويحملون السلاح. وفي الجانب الآخر، هناك غير المقاتلين، وهم أكثر عدداً بكثير، مدنيون ونساء وأطفال. هؤلاء لا ينتمون الى القوات المسلحة. الأعمال الحربية لا تجوز إلا ضد المقاتلين. اما المدنيون فيجب ان يكونوا بمنأىً عنها، ما لم يشاركوا في القتال بشكل مباشر. هذا التمييز مقدّس. فإذا تم تجاهله، يُعدّ ذلك انتهاكاً لأحد المبادىء الأساسية لقانون الحرب، وهذا هو جوهر الإرهاب.

    عندما يُواجَه الإرهابيون بتهمة الإرهاب، يدافعون عن أنفسهم في كثير من الأحيان متذرعين بعدالة قضيتهم. او يلقون اللوم على أعدائهم، مدّعين أن أعمالهم هي رد فعل على وضع ظالم هو الذي دفعهم الى القيام بهذه الأعمال. لكن هذا خارج عن الموضوع. إن ما يحدّد الإرهاب ليس هوية مرتكبيه اوالقضية التي ينادون بها، وانما طبيعة أعمالهم. الإرهاب لا علاقة له بالقضية في حد ذاتها، وما اذا كانت محقة ام لا، بل يتوقف على الوسائل المعتمدة في خدمة هذه القضية. هو لا يرتبط بالهدف الذي تناضل من اجله، وانما بالطريقة التي تناضل بها. قد تكون قضيتك هي الأسمى، لكنك تستخدم وسائل مستهجنة للدفاع عنها. كل من يستهدف المدنيين هو إرهابي، بصرف النظر عن قضيته. إذا كنتَ تقتل المدنيين عمداً للوصول إلى أهدافك، اياً كانت، فأنت إرهابي. إن الأمر بهذه البساطة.

    ... بشكل مُتعمَّد

    خذ على سبيل المثال غارة جوية اثناء الحرب. الهدف هو مركز قيادة العدو. تصل الطائرات الحربية الى المكان وتُلقي قنابلها، لكنها تُخطىء الهدف. فتُصيب بدلاً منه مستشفىً قريبا. انها مأساة، بالتأكيد، لكن ذلك ليس إرهاباً. انه قتل للمدنيين عن طريق الخطأ، وهو للأسف جزء من واقع الحرب المرير. ما يميّز الإرهاب هو أنه لا يقتل المدنيين عن طريق الخطأ. يقتلهم عمداً. يبحث عنهم بشغف ليجعل منهم أهدافاً.

    ... لخلق مناخ من الخوف

    إذا نظرنا الى حجم الأضرار المادية، فإن تأثير الإرهاب يكاد يكون طفيفاً. التدمير المادي في حد ذاته ليس هو الهدف. القصد هو إحداث الصدمة وبث الرعب. قد يكون الإرهاب محدوداً في قوته التدميرية، إلا أنه يترك أثراً نفسياً كبيراً. إن ريمون آرون على حق عندما يقول أن الآثار النفسية للإرهاب ”لا تتناسب مطلقاً مع نتائجه المادية البحتة“.

    الأعمال الإرهابية تكون بلا جدوى إذا لم يعرف بها أحد. من اجل إثارة الرعب، يحتاج الإرهابيون الى الإعلام. وللحفاظ على الإعلام وتفادي التكرار والروتين، يلجأ الإرهابيون الى اعمال غير اعتيادية تسترعي انتباه الجمهور. ويُضطرون الى القيام بعمليات أكثر عنفاً وإثارة. ويتم اختيار الأهداف بعناية شديدة وفقاً لقيمة الصدمة التي يُمكن أن تُحدثها.

    من اجل تحقيق هدف سياسي

    الإرهاب ليس فورة من الغضب. ولا هو مجرد اشباع لمشاعر العداء تجاه دولة او حكومة. إنما له هدف سياسي.

    الإرهاب وحده لا يكفي للإطاحة بأية حكومة، وهذا ليس القصد منه على أي حال. تهدف الأعمال الإرهابية الى خلق مناخ من الخوف كوسيلة لفرض تغيير في سياسة الدول. يأمل الإرهابيون أن الرعب الذي تولّده أفعالهم سيدفع الناس الى الضغط على الحكومة للقيام بعمل ما او الإمتناع عنه. الإرهاب وسيلة لإجبار الحكومة على تغيير سياساتها. والرسالة هي: إذا غيّرتم سياستكم نتوقف عن الإرهاب، وإذا استمرّيتم بها تتعرضون لمزيد من الإرهاب.

    وفي الحد الأدنى، يسعى الإرهابيون إلى تشويه سمعة سلطة سياسية يكرهونها من خلال إظهار أنها ضعيفة وعاجزة امام العمليات الإرهابية. وبذلك يفقد الناس شعورهم بالأمان وثقتهم في الحكومة القائمة.

    ملاحظة ختامية

    إن ما يؤدي الى الإرهاب، وما يجعله مشروعاً بنظر اولئك الذين يمارسونه، هو التسمم الإيديولوجي، وتحديداً، ايمانهم بأنهم يعملون في سبيل هدف أعلى، وأن ذلك يُجيز لهم أن يرموا المعايير الأخلاقية واحترام الحياة البشرية في سلة المهملات.

    kamal.yazigi@icloud.com

    استاذ الفلسفة والعلوم السياسية والعلاقات الدولية*


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email


    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    0 عدد الزوار الآن