الجمعة ٢٣ تموز ٢٠٢١
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    محاولة توريط بري في دماء السوريين: هل تنجح؟

    الأحد 10 أيار (مايو) 2015



    عندما أعلن حزب الله رسميا انخراطه في القتال داخل سورية قبل عامين، قال أمينه العام السيد حسن نصرالله انه لم يستأذن احداً من حلفائه اللبنانيين للقيام بهذه الخطوة، ولم يطلب عونّاً من احد في هذه المعركة. وأكد انه لا يحتاج هذا العون. ليس خافياً على احد ان هذا الموقف كان في سياق الردّ على اصوات رسمية وسياسية وشعبية رأت في هذه الخطوة انقلابا على سياسة النأي بالنفس التي تبنتها حكومة الرئيس نجيب ميقاتي في ذلك الحين. وكانت تتجاوز مبررات الدفاع عن الاراضي اللبنانية واللبنانيين على جانبي حدود البلدين. تلك التي كان حزب الله يعتبرها مسوغاً للقتال قبل اعلانه الانخراط الكامل في القتال الى جانب النظام السوري في مواجهة معارضيه السوريين، بمقاتلين لبنانيين.

    هذه الايام لم يعلن حزب الله رسمياً انه يحتاج الى عون احد من حلفائه للقتال في سورية. لكن المؤشرات الميدانية في سورية تشير الى تبدلات في موازين القوى لصالح اطراف المعارضة المسلحة، مع تراجع مستمر لكتائب الأسد في اكثر من منطقة، وسط حديث متزايد عن انهيارات متوقعة في بنية النظام الرسمي، وعن توغل النفوذ الايراني في مفاصل الادارة العسكرية والأمنية. وبسبب الاستنزاف الذي طال جبهة نظام الأسد وحلفائه، ومع انسحاب العديد من الميليشيات العراقية من جبهة القتال السورية لقتال تنظيم داعش في العراق، ازدادت الاثقال على ظهر حزب الله الذي وجد نفسه امام مهمة ملء هذا الفراغ العسكري، ومحاولة لجم الانهيارات داخل جيش النظام، في وقت لم تستطع المجموعات المتشكلة من الافغان والباكستانيين الشيعة ان تعوض النقص البشري والعسكري لجيش النظام او للميليشيات العراقية.

    كلّ هذه المعطيات تدفع حزب الله الى التفكير مجددا بالعون. فبعدما كان انتقاله الى القتال في سورية بمعزل عن ايّ تنسيق مع الجيش اللبناني، يُظهر اليوم المزيد من الحرص على التنسيق مع المؤسسة العسكرية في مواجهة الجماعات المسلحة على الحدود الشرقية وداخل الاراضي اللبنانية، مع نبرة عالية للجيش اليوم في رفض القتال مطلقا خارج لبنان. وما كان لافتا في اليومين الماضيين تناقل بعض وسائل الاعلام صورا تشير الى تواجد ما لحركة "امل" في جرود القلمون السورية. وهذا طرح تساؤلاً عن صحة الصور من جهة، او انها محاولة توريط للحركة في القتال بمعركة القلمون؟

    اللافت ان نشر هذه الصور جاء على اثر موقف لرئيس حركة "امل" ورئيس مجلس النواب نبيه بري، اكد خلاله ان قتال الجماعات المسلحة يجب ان يكون داخل الاراضي اللبنانية ودفاعا عنها، وقال: "طالما ان هناك من يحتل ارضا لبنانية فأنا مع المقاومة لتحريرها". وشدد على ان المعركة آتية لا محالة، وقريبا جدا. واعتبر ان دور الجيش اللبناني خلالها هو "حماية المناطق حيث ينتشر في الجرود اذا حاول المسلحون دخولها، وليس دخول الاراضي السورية للاشتباك معهم".

    واذا كان الرئيس بري من المؤيدين للنظام السوري كما هو معروف، الاّ انه بدا شديد الحرص والالتزام بعدم توريط حركة امل عسكريا في القتال داخل سورية. علما انه ليس لدى حركة امل جهازعسكري. من خلال المعطيات المتوفرة فان هناك من يريد لحركة امل ان تدخل هذه الحرب، ولو كان هذا الدخول يتخذ شكلا اعلامياً او رمزياً وربما اكثر. وهو توجه يعكس الرغبة في تثبيت نظرية تقول ان معركة نظام الاسد هي معركة الشيعة في لبنان وليست معركة ايران او معركة حزب الله وحده.

    التورط في الدمّ السوري ذوداً عن نظام الاسد يراد له ان يكون في لبنان تورطا شيعيا بالكامل. وبالتالي فان المسؤولية في هذه الحال يراد لها ان تكون شاملة. فحتى الرئيس نبيه بري، الذي نأى بحركة امل عن هذا المسار، ثمة من يريد له التورط بإرادته او رغماً عنه في القتال داخل سورية. وبالتالي يريد الحؤول دون ان يوسّع هامش بري السياسي الذي اتاح ويتيح له ولحركة امل، في خضم غرق حزب الله بالرمال والدماء السورية، أن يلعب دور الحماية السياسية، بل التاريخية، للطائفة الشيعية في لبنان، باعتبارها تنتمي الى هذا المحيط العربي، التي تغنيه وتغتني به. بالتأكيد حياد الرئيس بري في ازمة اليمن وفّر بعض الحماية لهذا الدور.

    لم يؤيد الرئيس نبيه بري ولا حركة امل الانخراط اللبناني في القتال في سورية حتى حين كان الاسد اقوى مما هو اليوم، لذا فان بري بين احداث اليمن وسورية اكثر عرضة لضغوط ايرانية وسورية، ربما الصور التي جرى تداولها وعدم نفي صحتها او تأكيدها من "امل" محاولة تفلت من الضغوط لكن من دون التورط بالدم السوري حتى الآن..

    البلد

    alyalamine@gmail.com


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email


    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    2 عدد الزوار الآن