الجمعة ٢٣ تموز ٢٠٢١
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    العقيدة الكونية 8

    المستشار محمد سعيد العشماوي
    الأحد 30 آذار (مارس) 2008



    **

    ما فى السماء يكون على الأرض – As above so is below)

    تصدير:

    فى كتابنا "حصاد العقل" المنشور عام 1973 كان الإهداء الذى صدّرناه به هو "إلى الإنسان الكونى الذى أشرق عصره فلاح بالأفق المبين"، هذا فى وقت كانت الغلبة فيه للأيديولوجيات القومية والدينية، ولم يكن مفهوم العولمة – بدلالته الحديثة – قد ظهر أو قيل. ومن يـُصدّر كتابه بإهداء إلى "الإنسان الكونى" لا بد أن يكون على تشوّف لهذا الإنسان وعلى تشرف بتحقيقه، وبذاته ولذاته، فيكون مثلا ومثالا. وهذا حال ينأى عن التعصب لبلد، أو لجنسية، أو لقومية، أو لمعتقدية، وهو دليل نركن إليه وتستهدى به على أننا حين نكتب عن حضارة مصر القديمة موافقة أو مخالفة، لا نصدر فى ذلك عن نازع وطنى، وإنما نفعل ذلك عن وازع إنسانى ودافع كونى، لا يريد إلا الحق، والحق وحده، مهما كان الثمن وكيفما يكون الأداء.

    ويعنى ذلك أنى دائما أبدا، ومنذ أول كتاب لى، وحتى الكتاب الرابع الآنف بيانه، وفيما بعد ذلك، أرنو دائما إلى الانسان الكونى، الذى يستشرف الكون كله، ويستهدى بالتراث البشرى بأجمعه، ويتضامن مع الانسانية كلها؛ بصرف النظر عن اختلاف العقيدة أو اللون أو الجنس أو الوطن أو اللغة أو أى شىء آخر.

    فمع أنى مصرى أصلا، ولادة وتربية وثقافة وحياة، فإنى أنتشر من مصر إلى كل العقائد والألوان والأجناس والأوطان واللغات والثقافات. وهذه الدراسة تهدف فى النهاية وتعمل منذ البداية، إلى تآلف العقائد، وتعارف الناس، وتداخل الجهود، وتآنس الجميع، فى رحاب الكونية، ومحيط الانسانية. فهى وإن بدأت من مصر، فذلك لأن مصر كانت – كما سوف يبين ويتأكد – من الجانب الكونى – هى صورة السماء وأصل الحياة وأم الدنيا.

    والذى آمله أن يفهم الجميع مقاصدى وأن يعرف القراء أهدافى. فهى لا تتصل أبدا بمصريتى، وليست تعصبا أو تحيزا بأى حال من الأحوال. فهدفى الدائم هو "الحقيقة" وسعيى المستمر هو استجلائها. ولعلى أُوفق فى أن يشاركنى الكثيرون ذلك بعد أن ينتهوا من قراءة هذه الدراسة

    (8)

    إيزيس

    مثـْل إيزيس مثل زوجها أوزير، كانت وما زالت ذات تأثير بعيد المدى فى الفكر البشرى كله، امتد حتى عصر المسيحية، ووطـّأ لها، ثم ذاب فيها.

    وقد سبق أن وردت أكثر المعلومات عن إيزيس فيما كان من بيان عن أوزير، وعن نجم الشعرى اليمانية. والاشكالية التى تثور حقا، والتى نرى أن تلفت الدراسة إليها النظر هو أن كلا من أوزير وإيزيس قد خـُلقا من نوت ربة الهواء، وجب رب الأرض ؛ لكن السؤال يثور ولابد، عن طريقة تزاوج الهواء بالأرض، كيف كان، ومتى كان؟ خاصة وأن ظاهر الأمر يفيد أن إيزيس وإدريس قد وُجدا مع وجود بشر، أى إنهما لا يقدمان قصة لخلق البشر، ولكن مبدأ لوجودهما هما. ثم، وقد تبين أن أوزير أصله من كوكبة الجبار، وهو تشخيص لها، وأن أصل إيزيس من نجم الشعرى اليمانية، وبالأحرى من كوكب تابع للنجم، لأن الحياة تستحيل فى النجوم، وهى شموس أو كالشموس ؛ كما أنها تشخيص لهذا النجم، فكيف وُجدا معا، فى وقت واحد، وأحدهما من كوكبة الجبار والأخرى من مجموعة نجمية هى كوكبة الكلب الأكبر (كما انتهى علم الفلك بالنسبة لنجم الشعرى اليمانية)، وهما يبعدان عن بعضهما بعدا يُحسب بأرقام فلكية، فكيف وُجدا معاً.

    إن وجودهما معا، فى وقت واحد، وبذات الطريقة، من الأب شو والأم جب، يقطع بوجود قوة علوية سامية، هى الألوهية العظمى، قدّرت ذلك ودبرت شأنه، فجاءت بأصل أوزير من كوكبة الجبار وأصل ايزيس من مجموعة نجوم الشعرى اليمانية، لكى تقيم بهما حضارة على الأرض، تتساند إلى الألوهية، وتتراكن إلى الكونية، وتتعامد على الانسانية. وهذا هو أبلغ دليل على وجود الألوهية العظمى، وعملها الدائب الدائم فى الخلق بأشكال متعددة متنوعة، وإيجاد السبل لتعليم الناس وتحضيرهم (من الحضارة) وتمدينهم (من المدينة). فى حين صار أوزير دافعاً للاستنارة وقائدا للحضارة، فقد صار كذلك رمزا على تحمل المكائد والآلام، والجحود والنكران، والغيرة والحسد، وصارت الآمه ثم موته ثم صيرورته قاضي الموتى جميعا، عقيدة للناس جميعا حين تدامجت فى المسيحية وتخالطت بها ؛ كذلك فإن ايزيس صارت للبشرية كلها – شيئا فشيئا – الزوج الوفية والأم الحنون والمكافحة فى مثابرة وصبر حتى يكتسب ابنها حقه الشرعى.

    فلقد تجلت فى مصر فى صورة الأم التى تحمل إبنها (حورس) على صدرها لتحميه وتكفله حتى صار رجلا. وانتشرت هذه الصورة، ببطء ولكن بثبات، فى أغلب أنحاء العالم القديم، حتى وصلت إلى الجزر البريطانية. ووُجدت لإيزيس معابد فى العراق واليونان وروما. وكان من أسمائها عشتروت (فى فينيقيا) وأفروديت (فى اليونان) وفينوس (فى روما) وايزايدورا فى أماكن أخرى. وكانت ربة للبحارة وربة لإعادة الميلاد وربة لتناسخ الأجساد Transmigration (المُعبرّ عنه خطأ بتناسخ الأرواح Reincarnation ). وقد كانت لعبادة ايزيس باعتبارها أم الرب (السيد) حورس، ومربيته وكفيلته، أثرا كبيرا فى انتشار المسيحية، التى رأى فيها الأوائل توافقاً بين مريم أم المسيح وإيزيس أم حورس ؛ وتماثلا بين صورة أو رسم إيزيس وهى تحمل على صدرها إبنها حورس، وصورة أو رسم مريم وهى تحمل على صدرها إبنها المسيح.

    وقد استمرت عبادة إيزيس فى انحاء متفرقة من العالم حتى القرن السادس الميلادى، حين وجد المؤمنون بالمسيحية والذين دُعوا إليها أن فى مريم عوضا عنها.

    فى معلومات قبيلة الدوجون (Dogon) الفلكية التى سلفت الاشارة اليها فى شرح نجم الشعرى اليمانية، وكان ذلك قبل إكتشاف توأم لهذا النجم، أنهم قالوا ما ثبت بعد ذلك بالمناظير (التلسكوبات) أن لنجم الشعرى اليمانية توأما أصغر منه، لا يُرى بالعين المجردة، وأكدوا أنه أهم من نجم الشعرى اليمانية، لكنهم لم يبينوا سبب هذه الأهمية ولا مداها. وقد أسرف بعض الكتاب على أنفسهم فادعى أن أهمية هذا النجم هى أنه هو أصل أوزير. وإذ كان ممن الممكن أن توجد الروح – إن لم تتحدد بجسد مادى – فى أكثر من مكان فى وقت واحد، كما يوجد الشخص وصورته وصوته فى وقت واحد فى العالم المادى، فإن الكشوف المستقبلية كفيلة بإثبات ذلك أو نفيه.

    وتقول قبيلة الدوجون هذه أنه جاء من نجم الشعرى اليمانية (وبالأحرى من كوكب فى مجموعتها النجمية) سكان منها، فى مراكب فضائية، لنشر العلم والحضارة بين بنى البشر ؛ كما جاء الجبابرة من كوكبة الجبار مع إدريس أو بعده لمعاونته فى بناء الهرم الأكبر، إن كان قد بُنى عام 125000 من وقتنا الحالي، كما هى إحدى النظريتين اللتين أنف بيانهما. ويصف الدوجون أبناء الشعرى اليمانية بأنهم مثل عروس البحر (Mermaid)، وأنهم كانوا يقيمون فى المياه ويتكلمون بلغة أصواتها كأصوات الطيور، وأنهم علـّموا الناس، وخاصة النساء، الكثير. وكان السحر من ضمن ما علموه لهن. وكما أصبح النبوغ والإمتياز والعبقرية من صفات الجبابرة (أبناء الله) المنحدرين من كوكبة الجبار، فقد صار السحر والتنبؤ والتكهن من صفات النساء اللاتى يتصلن بنجم الشعرى اليمانية، على نحو أو آخر، غير مفهوم وغير متصور لنا حتى الآن.

    وما سلف أن ذكرته الدراسة عن أسلوب ولادة الجبابرة، يمكن ذكره فى طريقة ولادة النساء اللاتى يتمتعن بمعرفة الغيب أو اللاتى لهن قدرات سحرية.

    ويختلف السحر عن القانون، بأن القانون يتضمن قواعد لو اتــُّبعت باطـّراد لا نتهت إلى ذات النتائج، أما السحر فهو – بالنسبة إلينا – ما لايحدث ضرورة نتيجة اتباع قواعد بذاتها وبطريقة اطرادية منتظمة. وهو بهذا المعنى يخرج عن نطاق القوانين المعروفة لنا حالا (حاليا) والتى قد نصل اليها فى المستقبل القريب أو البعيد، وقد لا نصل اليها أبدا.

    وفى هذا الصدد، تشير الدراسة إلى ما هو ثابت علميا من أن أسلوبا معينا فى سلسلة إجراءات الإنفجار النووى كانت مفهومة للعلماء الأمريكيين، لكنها كانت بالنسبة اليهم ضرباً من المستحيل لا يمكن الوصول إليه. ولما إنهار الإتحاد السوفييتى وبدأ العلماء الأمريكيون يطلعون على وسائل العلماء السوفييت فى المجال الذرى أدهشهم، بل وصدمهم، أن رأوا أن العلماء السوفييت كانوا قد وصلوا ببساطة إلى ما اعتبره الأمريكيون ضربا من المستحيل. فالأسلوب التقنى الذى عرفه العلماء السوفييت كان غريباً عن المنظومة العلمية التي يعمل على أساسها العلماء الأمريكيون، ومن ثم – ومع أنهم كانوا يدركونه – فقد كان معرفة السوفييت له كالسحر، أو أشبه بالسحر.

    أهم المراجع

    1- Plato , great dialogues.

    2- E.A. wallis Budg , the gods of the Egyptians 2 volumes.

    3- E.A. wallis Budg , the Egyptian Book of the Dead.

    4- E.A. wallis Budg , osiris 2 volumes.

    5- Henry frankforts , kingship and gods.

    6- lsha swhwaller de sulicg , Egyptians initiate 2 volumes.

    7- E.A.Wallis Budge , Egyptians Magic.

    8- Peter femesurier , The great pyramid Decoded 1977.

    9- الكتاب المقدس – الطبعة البروتستانتينية.

    10- Peter Tompkin , secrets of the great pyramid 1973.

    11- King Land , The great pyramid in Facened Theary 1932.

    12- Abb M. Moreux , la sience mysterieuse des pharons , paris 1924.

    13- james henri breasted , dawn of conscience.

    14- encyclopedia Britannica.

    15- encyclopedia Americana.

    16- The nag hammadi library. General Editor Games M. Robinson

    17- مؤشر بحث Google، مؤشر بحث yahoo مؤشر بحث، MSN.

    وخاصة فى البحوث التالية:

    Great pyramid statistics, construction stones

    The pyramid of orion

    Orion ( constellation )

    Ptah , the universal architect god

    Constellation

    The mystery of the sphinx

    Symbolism and coincidences of the great pyramid

    Hermes Trismegistus

    The deep photographic guide to the constellation

    Sirius

    Sirius , mystery of red color

    Osiris

    Sirius mythology

    The great pyramid of giza

    Mercury in Astrology

    Apollo

    Hermes ( roman mercury )

    A new look at planetary symbolism

    Egyptian …. Themes in Christian tradition

    Pagan Christ’s

    Mercury

    Illuminating the Mysteries of the Great Pyramid and the Sphinx

    by Jan Wicherink

    العقيدة الكونية 7


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email


    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    1 عدد الزوار الآن