الاحد ١ آب ٢٠٢١
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    خرجت العذراء من الخدر. ارتدت كعباً من فولاذ

    نادين البدير
    الأحد 11 أيار (مايو) 2008



    -  هل جربت يوماً أن تلتف بين طيات أمتار حالكة؟

    -  هل وضعت سدادة في حلقك تمنعك عن الحكي؟ هل جربت أن تحكي يوماً؟

    -  هل مشيت مطأطئاً الرأس؟

    -  لم تجرب؟ اتركني إذاً أعارك حتى أنزع الليل من حولي..

    رجال كثيرون شهقوا ولم يزفروا عند قراءة إعلاني السابق "لم أعد أخجل" شمروا عن ساعديهم وكتبوا مقالات في عدد من الصحف...أرسلوا لي دعوات بالهداية ... بعضهم قال اصبري، ففي الجنة ستجلسين مع أي شخص تريدين. لا حجاب ولا كتمان للصوت ولا إخماد للضحكات...ختم رسالته بـسؤاله:

    فهل أنت صابرة؟

    -  هل تقصد صابرة على الصوم عن الضحك والكلام؟ أم عن مجالسة الرجال؟؟

    آخر أكد لي أنه لا حاجة لاستعجالي على التعري في الدنيا فسأجد ما لذ وطاب من الرجال في الجنة، أيضا إن صبرت...

    أضحكتني عبارة "ما لذ وطاب من الرجال" ففيها اعتراف أن لي حقوقاً في الجنة كأصحاب الحور تماماً..

    ما يعلمونه هم أن عدم الخجل والحياء من الأنوثة في هذا الوجود، يعني البحث عن رجال.أن الكشف عن الجسد؛ حامل واحد من أسرار هذا الكون؛ يعني البحث عن صيد من الذكور..

    ما أعلمه أنا أن النقاب والعباءة صارا يستخدمان في الدعارة والإرهاب أيضاً، أن غطاء الشعر صار حيلة كثيرات لكسب أكبر قدر من تقدير مجتمع لا تهمه سوى القشور.. غطاء للشعر وكافة أنواع المساحيق ولبس مشدود على الجسد...المهم إخفاء الشعر الملعون..

    ما أعلمه أن أجزائي ليست ملعونة لأخفيها...

    **

    رجال كثيرون أزعجهم وقع كعب حذائي العالي وأنا أقرع به بين سطور مقالي الأخير، أقض مضجعهم صوت جسدي وهو يسير، فمنذ زمن طويل ما عاد بإمكان صوته الدخول لآذانهم... منذ عقود اجتمعوا في محافلهم. عقدوا النية فخرجوا بفتوى نصها : كعب المرأة العالي مكروه...ضمنوا عندها أن الأحذية النسائية لم يعد لها صوت أو صدى..أن حركة المرأة لم تعد ضمن الحركات التي تملك تلك الظاهرة الفيزيائية المسماة بالصوت..

    **

    رجال كثيرون جندوا أنفسهم أوصياء على كل امرأة تنتمي لعروبتهم أو ديانتهم أو وطنهم فما أن أعلنت أنها ما عادت تستحي من جسدها حتى أعلنوا "كيف نتركها تتمرد وتعلن العصيان؟ كيف نتركها تصف دماء النسوان"..

    حياء المرأة دليل طاعتها المطلقة..

    **

    -  هل جربت يوماً أن تكون متهماً بالجنون لأن تكوينك البيولوجي يقول أنك تحمل أعضاء أنثوية؟

    ربطوا عدم الخجل بالدين فوراً.. هم محاطون دائماً بقواعد الفكر الديني التي تكبل أدمغتهم، لكن من العار أن أحيا الألفية الثالثة وأستفتي في ملبسي..

    إن النجاح الأكبر الذي يسجّل للفكر التقليدي المنتشر اليوم هو طمسه لعقل المرأة، فالنساء صرن بحاجة إلى محاضرة لعائض القرني أو سلمان العودة أو عمرو خالد، حتى يتأكدن أنهن يسرن في الحياة بطريقة صحيحة.. كيف وصلت المرأة لأن تفكر بأن عمرو خالد يحمل لها الحلول.. لا أستطيع أن أصدق أن امرأة بالغة ناضجة ومثقفة في كثير من الأحيان لا تملك عقلاً يعمل ليقدم لها حلاً..

    أم أنها تنتظر من أولئك أن يقولوا لها كما قال قارئ مقالي: اصبري فكل ما تشتهيه في الجنة..

    شاهدت برنامجاً على إحدى الفضائيات.. ملتح ومذيع واتصال من إحدى المنخنقات..

    -  يا شيخ، هل يجوز ربط غطوة الوجه خلف الرأس، أم أنها فتنة وعلي أن أغير طريقة إحكام الغطوة بدلاً من عقدها؟؟

    لحظة تاريخية تلك التي انتكس بها حال العربيات.. لحظة اجتمعت بها قوى سياسية ودينية فكانت المرأة إحدى الضحايا.. القوية التي حرقت العباءة بالأمس، تستجدي الرجل ليبارك لها ظلمات تكبل دماغها وجسدها..

    **

    قالوا أني أدعو النساء لنزع الحياء والخجل، رغم أنهما صفتين أنثويتين جاذبتين.. بالفعل أنا أدعو النساء لنزع الخجل وبرقع الحياء، لأن ما من شيء خلفنا للوراء سوى هاتين الصفتين القبيحتين..

    كنت بين الحاضرات أثناء إلقاء الممثلة الأمريكية الشهيرة جاين فوندا كلمتها في مؤتمر الأدوار القيادية للمرأة المنعقد في دبي مارس الماضي. كان من ضمن ما قالته في خطابها أن المرأة الخليجية قد وصلت لمناصب جريئة لكنها لا تزال تخفي وجهها بكفيها فجأة وهي تتحدث على استحياء.

    حتى جاين فوندا شعرت بأن المرأة هنا تخجل من المجهول.. مناصب جريئة وجسد لا يتجرأ على مقاومة الأنساق الخاطئة..

    لا أدري إن كانت ممثلة هوليوود جاين تعلم أن إخفاء الوجه هو تنفيذاً في كثير من الأحيان لنسق ثقافي محبب غرس في الفتيات، قاعدة (كالعذراء في خدرها).. أتمنى أن أعرف أصل اختراع هذه القاعدة.. خاصة وأنه ليس هناك ما يقابلها في التذكير فثقافتنا لا تتضمن (البكر في خدره)..وإن كان الخجل دليل أنوثة، فهل الوقاحة وقلة الحياء دليل رجولة؟

    أتمنى أيضاً أن أعرف ماذا فعلت العذراء لتخجل في خدرها.. أي ذنب صنعته لتقبع في خدرها بحياء من فعلتها المشينة.. المنطقي أن نقول (كالمجرم في خدره) (كالقاتلة في مخبئها) لا العذراء التي لم يمسسها أحد..

    لماذا خجلت العذراء؟

    وماذا تفعل روحها اليوم؟ أهي غاضبة؟ هل ستعود لتنتقم من سجانها؟؟

    أشعر بها في بعض الأحيان، بصوتها يصدح عالياً في أرجاء رأسي، أعلم أنها من قديم الماضي، لعلها جاءت توقظني كي لا أتقوقع مثلها، كي لا أهمس مثلها، لعله صوت أحد النسوة اللواتي أفهمنني أن احمرار وجهي دليل على عذريتي..دليل على طهارتي...

    إن الخجل الذي يدفع بالبصر للتعلق بالأرض والوجنتين إلى الاحمرار كلما قابلت صاحبتهما أحد يعني أنها تعاني من أزمة ثقة بالذات وخوف من الآخرين، هو خلل نفسي ونتيجة طبيعية لتراكمات التنشئة المختلة في بعض الأحيان، ثم كيف يمكن تحقيق التوازن بين الخجل والحياء وبين العمل جنباً إلى جنب الرجل الذي يفاخر بعدم خجله؟

    إن ملازمة عيني المرأة للأرض إشارة مباشرة لذوي النوايا الشريرة على أنها ضعيفة، وأنها لقمة سائغة سهل أكلها..

    -  ارفعي عينيك قليلاً. حدقي به ولا تخشي أو تخجلي، هذه وسيلتك لحماية نفسك من غدر الغرباء، فالأشرار يبحثون عن الضعفاء ولا يأبهون للأقوياء.. كوني قوية.. وسّعي جفنيك وارفعي رأسك وتحدثي معه بصوت مرتفع..اجعليه يعلم أنك ند له. حتى تضمنين تحصين نفسك والدفاع عنها.

    لم يعد الوقت وقت العذراء في خدرها بل المرأة في مقر عملها، في المدرسة والمستشفى، في الحقل، في البرلمان والوزارة... هل تتحمل أيا من هذه المواقع المهنية خجل العذراء في خدرها...هل تسمح لنا العولمة بالاحتفاظ بهذا المفهوم الذي لن تتمكن من تطبيقه امرأة اليوم.. وزيرة الدفاع الإسبانية تسير ومعها حملها أينما ذهبت..

    لم أعد أخجل، لم أعد أستحي... فأنا لست شبحاً يسير دون أثر، أو يمسح الآثار خلفه..

    لم أعد أشعر بخجل العذراء في خدرها...

    لم يعد بصري معلقاً بتراب أصله موتى بل بنسمات الهواء الحية

    -  متى أخجل ، متى أستحي؟؟

    حين أخون نفسي..

    حين أفقد حريتي

    حين أبحث عن معنى لكرامتي فأجدها قد سحقت، قد هزمت

    حين أسلم مقاليد حكمي بإرادتي إلى شخص آخر

    وقتها علي أن أخجل، أن تحمر وجنتي. ألذلك خجلت العذراء؟ هل كانت تلك فعلتها؟ خانت أنوثتها وطعنتها في الصميم.. فغرست عينيها بالأرض غرساً...

    لن أشارك بمهرجان الخجل..

    لن أشارك طالما أن رسائل أخرى لا زالت تصلني حتى اللحظة، لا تخجل من تأييد عدم خجلي لأنها هي كذلك ما عادت تخجل..

    حجم كبير من الرجولة الطاغية قال لي أن الخجل من الجسد صفة لن يحبذها الرجل الحقيقي في سيدته..

    حجم كبير من الأنوثة وصل بريدي الالكتروني يبدأ كلها بــ:

    - وأنا لم أعد أخجل..

    قلن أن المرأة هي الأصل، أنها مبعث الحياة..

    قلن أنهن سينهين حالة حدادهن الأسود

    لا أتمكن الآن من سماع نسوة عائلتي اللواتي علمنني حيلة النظر إلى الأرض، بدأت أصوات الأنوثة المعاصرة تحتل خلايا أدمغتي وتشوش على حيرة بقايا الطفولة، أحاول وأنا أكتب تمييز صوت خالتي أو ابنة خالي.. كلها تتلاشى، لا أتمكن سوى التفكير بأصوات جديدة لم تعد تخجل.

    رسائل تحمل آهات الأنوثة المستعمرة، الأنوثة التي أفقدها الشر في هذا العالم أبسط حقوقها..

    وبدلاً عن الشكر والتباهي أمام الخلق بعجيب الصنع.. يطلب منها الشر أن تجحده، تجحد الطبيعة وتداري أعضاءها..

    Albdairnadine@hotmail.com

    * كاتبة سعودية


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email

    تعليقات القرّاء

    عدد الردود: 16

    • خرجت العذراء من الخدر. ارتدت كعباً من فولاذ

      15:04
      24 آب (أغسطس) 2009 - 

      ان لم تفعلن ماتقولوافلايوم للحساب فانتن اشراط الساعه نساءكاسيات عاريات مائلات مميلات لايدخلن الجنه ولايجدن ريحها ان لم تتبن وترضين بما كتب لكن والله المستعان.


    • خرجت العذراء من الخدر. ارتدت كعباً من فولاذ

      طاهر
      03:09
      12 حزيران (يونيو) 2008 - 

      قرأت التعليق السابق الذى يقول " هلا نادين

      هل تؤمنين بنبوة محمد عليه السلام ؟ إذا قلت نعم // انتهى نقاشك وإن قلت : لا // انتهى نقاشي ... :)

      أشكرك . " حقيقة هذه الكلمات جعلتنى أحترم صاحبها كثيراً لأنه يفكر بعقله وليس بعقول رجال الدين الذين يستغفلون عقول البسطاء ويؤثرون عليهم عاطفياً وتبقى الغالبية فى جهل لا تفكر أو تبحث عن الحق أو الحقيقة بل تلجأ إلى اللعنات والشتائم.
      مرة أخرى : كل الأحترام لصاحب التعليق السابق.


    • خرجت العذراء من الخدر. ارتدت كعباً من فولاذ

      نهال عمران - القاهرة
      01:32
      26 أيار (مايو) 2008 - 

      أنا لا أخجل.. أنا أفتخر و أحتفل بقوتى كأنثى ...

      كتاباتك رائعة وصورك تحمل رؤيا.....
      أضربى بالكعب الفولاذ ليفيق الناس من حياة كموت


    • خرجت العذراء من الخدر. ارتدت كعباً من فولاذ

      رضا
      13:56
      21 أيار (مايو) 2008 - 

      ياعزيزتى تحولت العصور الوسطى بالكنيسة المسيحية الى عصور وسطى للتمسلمين البدو

      ومما يحزن أن النساء يقبلن أن يكن عورات وسبب للفساد والخطيئة فانصعن لأقولهم وطبقن مايريدون ولا أعلم هل هو إستمتاع بالرق والعبودية أم وهم بأن مفاتيح الجنة يحملها هؤلاء المتمسلمين

      أؤيدك بشدة فى كل ما قلت وأحمل لك كل إحترام كعقل إمرأة مستنيرة فى وسط مجتمع يكتنفه الظلام وتغييب العقل ويكثر الثرثرة فى أمور لا تفيد فى تقدم أو إزدهار

      إن مجتمعكم فى حاجة الى وقفة للتصالح مع الذات بلا تجميل وليحرر العقول ويرى المفاسد الحقيقية بالمجتمع ولا يكن كالنعام يدفن رأسه فى رمال تلك الصحراء ويجمل مؤخرته بنقود النفط الذى يخرج من تلك الرمال


    • خرجت العذراء من الخدر. ارتدت كعباً من فولاذ

      ثوما
      03:42
      19 أيار (مايو) 2008 - 

      لست شبحا ولا اي امرأه كذلك .. اعجبتني كتابتك جدا صادره من القلب والعقل صراحه متناهيه وتمرد على جهل وغبن وطمس معالم النساء ولغي عقلها ودورها وانوثتها ولغي فكرها كل هذا للخوف منها في مجتمع ذكوري وابوي في زمن تتقهقر فيه المفاهيم ونعود الى الوراء

      قل لي احدهم مره الن تتحجبي يوما(تتحجبي عن العالم كمان) فكثيرات يفعلن قلت لست غنمه ولا جزءا من قطيع لاسير وراء فتوات عجيبه وغريبه

      الى الامام سيدتي وستلاقي الصعوبات الجمه طبعا ولكننا سنساندك حتى ولو من بعيد


    • خرجت العذراء من الخدر. ارتدت كعباً من فولاذ

      20:11
      17 أيار (مايو) 2008 - 

      اي شيء اي حكم اي دين ,الدنيا راحت عصيد ,والجميع يأكلوا من العصيدة ,الدين شيء والسلطة شيء عن اي شيء تتحدثوا , كلنا اصبحنا اشياء يتم تحريكنا بامر من يحددوا الاشياء ,فادا كل شيء ربط بالدين من ليس مسلم وهابي خيمني اخونجي يجب دبحة هل لديك بعد شيء تقولة , يا سيد الاشياء والشيء.


    • شيء

      10:06
      16 أيار (مايو) 2008 - 

      رجاءً
      الدين شيء ..
      وأنظمة الحكم شيء ..

      المتدينون شيء ...
      والدين شيء ....

      من الخلل التفكيري أن بعضهم يكره شيئا ما فيكره كل ماله علاقة بذلك الشيء ....

      (ما أكثر ما قلتُ كلمة شيء في هذا الرد ,, )


    • خرجت العذراء من الخدر. ارتدت كعباً من فولاذ

      22:23
      15 أيار (مايو) 2008 - 

      عن اي حياة , عن اي ايمان يجري الحديث , انظرواحولكم ماذ تقوم وتفعل بة الانظمة الاسلامية باسم الدين ولا تريدوا ان ينعكس على الواقع , الفسق والدعارة والمنكر تمارسة السلطات الاسلامية وان كان خلف الاسوار لكن الجميع علم بذلك , اصحوا يانائمين , دقوا الاجراس , لقد خاست, فسدت السمكة من الرأس .


    • خرجت العذراء من الخدر. ارتدت كعباً من فولاذ

      04:47
      15 أيار (مايو) 2008 - 

      الشروط التسعة! خالص جلبي

      تتراوح النكتة في أوضاع البلاد العربية بين ثورية ومحافظة، مع الاشتراك في الإكراه، فهناك يحقق في قضايا لا تستحق أن تكون قضية ينظر فيها، وهنا يحظر على المرأة قيادة السيارة إلا بتسعة شروط! ففي بلد عربي ثوري تم الإفصاح عن تسعين مهنة ومساحة، كانت من اختصاص المخابرات، مثل دفن الميت وحفلة الزواج وفتح نادي بيلياردو ومطعم شاورما ودخول الدراسات العليا..!

      كانت كل المهن السابقة مشروطة ممارستها بأخذ ترخيص مسبق من المخابرات حسب الاختصاص، من المخابرات النهرية أو البحرية، فرع 273 لصالح المخابرات العامة، أو الفرع الداخلي، أو فرع فلسطين دون أي علاقة بالقدس أو يافا..! وهو أمر تفاجأت به أنا شخصياً، حين قدم لي المحقق من الأمن السياسي مع صورتي، وأنا شاب في السابعة عشرة من العمر بدون شوارب، وبعدها استغرابه كيف تمكنت من دخول الدراسات العليا!

      كان قد تم استدعائي لأن امرأة طلقها زوجها، فكتبت تقريراً بحق ثلاثين من العباد، قائلة إنهم كانوا يتآمرون ضد الرفيق القائد قبل ثلاثين عاماً، فمنهم من جلد وحبس، ومنهم من ضرب وأهين، أو كسر ذراعه وتحطم نابه، وأحسنهم حظاً كنت أنا، فبقيت على أبوابهم سبعة عشر يوماً حسوماً، في كل إجازتي التي كانت مخصصة للراحة، فتحولت نصباً وعذاباً. أما صديقي الدكتور ملص، اختصاصي الأمراض النسائية، وحامل الجنسية الألمانية، فقد أقسم بعشتروت وماروت وهاروت، أن لا يبقى لحظة واحدة في البلد بعد الحبس، بعد أن تحول الوطن إلى حبس كبير، يضم مواطنا مسكيناً ويتيماً وأسيراً.

      ومقابل هذه النكتة التي لا تضحك أحداً، أخبرني الشاب النبيه فيصل، أن الصيف سيكون موسم السماح للمرأة بقيادة السيارة، كما لو قيل مسموح للدماغ أن يفكر، والفم أن يبلع، والجلد أن يتعرق، وهكذا فنحن نبحث في البديهيات الطبيعية على أنها محرمات من الله، فنفتري على الله الكذب! قال لي: ولكن لن يسمح لأية امرأة، بل لابد من توفر تسعة شروط، مثل أن يكون عمرها بين الثلاثين والتسعين؟ وأن لا تبتعد عن بيتها أكثر من تسعين كيلومتراً، وأن لا تقود بعد الساعة التاسعة ليلاً، أو قبل السادسة صباحاً (ما يذكر بحظر التجول في مناطق الحروب الأهلية في رواندا)، وأن لا تكشف عن وجهها إلا في ثقوب مجهرية تكفي لدخول الضوء.

      وأن تحمل موبايل من نوع خاص، وأن لا تسوق إلا سيارات رباعية الدفع ودفعة أول سنة. وأن لا تصلح إطاراً نزل، أو أنبوباً خر، وعادماً اهترأ، وكاربوريتر انسد، بل أن تتصل بقوة خفر السواحل، أو الطوارئ النسائية، فتخلق مهناً من مهن، أثقالاً فوق أثقالهم!. قلت: هؤلاء الذين اقترحوا هذه الشروط، لكسر السحر الاجتماعي، فكروا جيداً وضربوا ضربتهم، فهم يريدون أن يبدؤوا من مساحة رمادية لزحزحة الحرام، وتحويله إلى حلال، تحت أي شرط تعجيزي، وكسر الشروط يأتي مع الشروط.

      بكلمة أخرى حين يسمح للمرأة أن تسوق السيارة، ولو كانت في أي وضع وشرط، فهذا سيقود لاحقاً لكسر السحر في هذا الموضوع، والتخلص من شروط كثيرة. وقصة مساحة المحرمات في العالم العربي، بين النموذج الثوري والنموذج المحافظ، تجعلنا نفهم أن الفروق ليست كبيرة، وأن قلوبهم تشابهت، وأن سنّة الإكراه واحدة، وأن بين المرأة والضوء ليالي كثيرة.

      مع هذا فقانون التاريخ يقول إن الزبد يذهب جفاء، وما ينفع الناس يمكث في الأرض، وكذلك يضرب الله الأمثال.

      نقلا عن صحيفة "الإتحاد" الإماراتية


    • خرجت العذراء من الخدر. ارتدت كعباً من فولاذ

      فاتن
      08:35
      14 أيار (مايو) 2008 - 

      اسال الله لك الهداية فالحياء من الايمان


    • خرجت العذراء من الخدر. ارتدت كعباً من فولاذ

      Ahmed Mohamed
      12:30
      13 أيار (مايو) 2008 - 

      You are unbelivable, excellent article. I can’t belive you are from Saudi arabia. You are very brave. In all this dark , I found a small light. I know very well you will suffer so much, If you said that in the 70th, you
      will not find all these garbage thoughts and ideas
      That is way I left my Arabic Country after the raising of the religious ideas despite the rising of prostitution, divorce ratio. Do you think there is a relation between both of them. Sorry for not writing in arabic because of my keyboard .


    • خرجت العذراء من الخدر. ارتدت كعباً من فولاذ

      07:03
      13 أيار (مايو) 2008 - 

      نبؤة , محمد , ابراهيم , قريبا سوف تقوم القيامة لهدا الحسن والجمال . ارحمي العباد يانادين اكشفي شوية بس , الجماعةعطشانيين ولا يعترفوا .


    • خرجت العذراء من الخدر. ارتدت كعباً من فولاذ

      05:47
      13 أيار (مايو) 2008 - 

      سأفترض أن كاتب الرد السابق هو صاحبة الموضوع :) ... أقول :

      إن الحجاب فرضه الله سبحانه وتعالى كما جاء في رسالة النبي صلى الله عليه وسلم سواء في القرآن أو في السنة ... (مع اختلاف العلماء في تحديد كيفيته ) ...
      وبالتالي : ما دمنا مؤمنين بالرسالة فإن الحجاب جزء منها .... وهكذا ينتهي النقاش :)

      أشكرك :)

      إبراهيم :)


    • خرجت العذراء من الخدر. ارتدت كعباً من فولاذ

      Saif
      05:22
      13 أيار (مايو) 2008 - 

      نادين..

      استمري ولا تلتفتي لأحد من أصحاب أنصاف أو ارباع العقول التي يكتنفها السواد.
      في يوم ما سيرون أنهم أصبحوا وحيدين ، و عندها سيركضون للامساك بكعبك علهم يستطيعون.

      دمت بكل مودة...


    • خرجت العذراء من الخدر. ارتدت كعباً من فولاذ

      21:51
      12 أيار (مايو) 2008 - 

      أفضل إن ينتهي نقاشك يا سيد, ما دخل النبؤه واسمي , في الموضوع يا بني آدم اخجل.
      محمد رسول اللة


    • خرجت العذراء من الخدر. ارتدت كعباً من فولاذ

      07:46
      12 أيار (مايو) 2008 - 

      هلا نادين

      هل تؤمنين بنبوة محمد عليه السلام ؟
      إذا قلت نعم // انتهى نقاشك
      وإن قلت : لا // انتهى نقاشي ... :)

      أشكرك



    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    2 عدد الزوار الآن