الاحد ١ آب ٢٠٢١
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    السلف و«دزموند توتو»

    أحمد الصرّاف
    الاثنين 26 أيار (مايو) 2008



    إبان سيطرة العنصريين البيض على شعب جنوب افريقيا وبلوغ عمليات القتل والتدمير والاغتصاب ذروتها، صرح القس دزموند توتو، رئيس اساقفة جنوب افريقيا، بأن من المؤلم ان يحدث كل هذا القتل والتشريد والتخلف الاقتصادي والحضاري وحتمية التاريخ تقول ان سياسة التمييز العنصري ستنتهي يوما ما، وان اي تعجيل في الاقرار بهذه الحتمية سيكون في مصلحة الدولة وسينتج عنه انقاذ ارواح آلاف الابرياء من موت محقق، وانتشال اقتصاد البلاد من انهيار لا مفر منه! نقول ذلك على ضوء ذلك الانتصار الباهت الذي حققه السلف في الانتخابات الاخيرة والذي وصفه احد الزملاء بأنه «نصر مبين وكبير وتاريخي لأكبر تجمع سلفي في الكويت»!! فهذا الانتصار لا يزيد على كونه حركة ضد التاريخ وضد التطور البشري وضد الحرية والاتجاه العام للانفتاح على الآخر والتواصل معه بصرف النظر عن لونه وجنسه وجنسيته ومعتقده.

    وبالتالي يصح القول ان اي حركة سلفية التفكير والتصرف معادية للاتجاه العام ولحركة التاريخ لا يمكن ان تنتصر في معركة الحياة، ولو فازت بجولة هنا او بنصر مؤقت هناك، فالتطور العصري يتطلب الانسجام مع الحس الدولي العام والاتفاق معه في حركته اليومية واقتصاده وافكاره وتسامحه وبعده عن التطرف في الفعل والقول، وبالتالي من السخف حقا الاصرار على جر الامة لمتاهات فقهية، واعادتها لكهوف التاريخ من خلال رفض مخرجات العصر الحديث ومظاهره وما يعنيه ذلك من ضرورة مواكبة دول العالم الاخرى سعيها الحثيث نحو التقدم والحضارة، كل ذلك بدعوى مخالفة هذه الامور لصحيح الدين وعدم انسجامها مع الشريعة او فقه الجماعة!

    فجميع مطالب السلف، او المغالين في الدين، ولأي مذهب انتموا، لا تخرج عن تقصير دشداشة وتطويل طرف عباءة ورفض عطلة السبت، وطرد وفد ستار اكاديمي وتشجيع على الانغلاق والنهي عن التواصل، وحصر المعروف في امور الدين، كل هذه لن تؤدي لرفع المستوى العلمي للمواطن، ولن تساعده في تطور البلد اقتصاديا وتجاريا، بل انها جميعا ستنتهي، شاء من شاء وابى من ابى. ولا ادري بالتالي لماذا لا يقص الجماعة الحق من انفسهم مبكرا، ويعملون بنصيحة القس «توتو» ويقرون بأن ما يسعون لتحقيقه معاد لحركة التاريخ ومآله الفشل، وان رفض الاقرار بذلك لن ينتج عنه غير مزيد من التخلف والتشرذم والفرقة على كل الاصعدة!

    نعود ونذكر بوضع لبنان الذي لم يصل الى ما هو عليه من خراب الا بسبب اعتقاد كل فريق، والمتطرف في تدينه منهم بالذات، ان الله والحق معه وليس مع الاخر، فهل نتعلم من حركة التاريخ شيئا؟

    ملاحظة: أفهم، وأتفهم، سبب قيام البعض بتقصير اطوال ملابسهم، ما لا افهمه حقا، هو اصرارهم في الوقت نفسه على ان تكون اردية نسائهم طويلة بحيث تجرجر الواحدة عباءتها خلفها على الارض وقد علق بأطرافها الكثير من التراب!! هل لدى احد جواب على هذا السؤال الخالي من الهزل؟

    habibi.enta1@gmail.com

    * كاتب كويتي


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email

    تعليقات القرّاء

    عدد الردود: 1

    • السلف و«دزموند توتو»

      احمد بهاء الدين
      08:01
      6 حزيران (يونيو) 2008 - 

      الفكر السلفي فكر غير منتج له فهم ضيق للاسلام يستعمل اسلوب الفهم الحرفي للنص لا يستعمل التأويل وذلك فهو يلغي دور العقل يزيد من دائرة الكفر والشرك والبدعة والضلال له افق ضيق للامور له موقف متنشنج لكثير من المذاهب الاسلامية له موقف متشنج لكثير من التعاليم الاسلامية الصريحة ولكن نتيجة للفهم الخاطى الغوا مشروعيتها كما في زيارة القبور والتوسل والزيارة يهتموا كثيرا بالشكليات ولا يعيروا اهمية لمحتوى الاشياء فعندهم لبس الدشاشه من الاهمية اهم من استعمال اسلوب النقد الفكري لافكارهم تصوراتهم للامور خاضعة لحرفية النص مما يؤدي الى التعسف بحق انفسهم وبحق الاخرين كلاهم ينصب حول الكفر الشرك البدعة الضلال يرددوا دائما فقد كفر الرجل واشرك الرجل فكانما لايوجد في الفكر الانساني الا هذه المصطلحات وانه لا يمكن ان يحصل اي تغير بفكرهم الا مع وجود صدمة فكرية هي اشبه بالصدمه الفكرية التي حصلت لحركة الجهاد في مصر



    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    2 عدد الزوار الآن