الجمعة ٢٣ تموز ٢٠٢١
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    سهلٌ ان تكوني مَثلَية!

    إلهام مانع
    الجمعة 4 تموز (يوليو) 2008



    "من السهل جداً أن أكون مثلية هناك!" قالتها صديقتي، فاتسعت بؤبؤتا عينيي من جديد.

    قالتها وهي تدري عما تقول.

    قالتها عن تجربة!

    "مَثَلي" هي الكلمة التي استخدمها بديلاً عن "شاذ"، أو "سحاقية"، أو "لواطي"، لأن الكلمات الثلاث الأخيرة لا تصف فحسب، بل تضيف إليها "حكماً"و "موقفاً" مسبقاً. في المقابل فإن كلمة "مَثلَي" أو "مَثلية" محايدة، تصف بدقة أن ذاك الشخص يفضل إقامة علاقة حسية مع مثيله من النوع الجنسي، وتصمت! هي ببساطة لا تصدر حكماً على ذاك الشخص، ذكراً كان أو انثي.

    و"هناك" قصدت بها صديقتي مصر.

    تماماً كما أعرف انا أن "هنا" أو"هناك" لا فرق بينهما. على الأقل ليس في هذا الشأن الذي احدثكم عنه.

    اليس من السهل فعل ذلك أيضا في بلدين كاليمن والسعودية؟ سهل جداً في ظل ذلك الفصل القهري بين الجنسين. كأنكِ ترتشفين كوباً من الماء في ميدان عام في وضح النهار. وفي الواقع، خطر على بالي لوهلة إن المجتمع والدولة يتواطئان على ذلك عمداً، لولا انهم لا يعون.

    هل سيفكر المطاوع، الذي يبحث تحت الحجر وفي العدم عن "الخطيئة" كما يسميها، عن ما تفعله إمرأتان خلف ذلك الباب المغلق.

    لو دخل عليهما ستحسب عليه خلوة. وأكاد ابتسم وأنا أقول ذلك.

    مسكين أيها المغفل.

    وأذكر كيف كانت النساء في جلسة تفرطة (مجلس القات النسائية في اليمن) يتغامزن وهن يهمسن بأن فلانة "صديقة" فلانة. وأنا العذراء الغارقة في عوالم الكتب استفسر كالبلهاء "واين المشكلة في الصداقة؟"، فتتلاقى اعين المتحدثات متنهدة، وتبتسم بصمت.

    وبعدها بنحو عقدين عادت إلى ذكرى تلك الكلمات وأنا أقرأ رواية الأديبة السورية سمر يزبك "رائحة القرفة"، الصادرة عن دار الآداب، 2008.

    اليس من الغريب أن تلتقي الحكايات بغض النظر عن المكان؟ كأنها تتواطأ هي الأخرى على الواقع الذي تنبثق منه.

    سمر يزبك كتبت عن علاقة سيدة دمشقية من الطبقة العليا المترفة بخادمتها الصغيرة، القادمة من العالم السفلي المدقع في الفقر. هنا تدور الحكاية حول عملية إستغلال جنسي لطفلة. لم تكن علاقة مثلية. التمييز ضرروي عزيزاتي.

    لكن خيوط الحكاية تنسج من واقع تعاني فيه تلك السيدة الدمشقية من زواجها إلى إبن عمها العجوز، الذي كان لها اخاً ليصبح زوجها، والذي كانت تختتق تحته كل ليلة، ومن رائحته، "رائحة التماسيح"، تدعو الله ان يمنحها الولد الذي تزوجها من أجله، لولا أن الرحمن لا يستجيب.

    دخلت إلى الزواج مغمضة العينين. لا تدري ما يعنيه الزواج.

    كم منا دخلت كالعمياء إلى غول الزواج؟

    وبدأت تولول لأمها عندما حاول زوجها أن يقبلها، قبلةً حارة، تقول لها إنه يريد ان يبتلعها من شفتيها.

    كم منا لم تفهم كيف يمكن للمرأة أن تستجيب؟ وظنت أن ما يريده منها زوجها "عيب"؟

    ومن قبل قالوا لها إن الإستجابة "عيب"، والعلاقة الحسية "مصيبة"، وقطرة الدم التي تنفر منها "كنز".

    ثم حذروا بأبتسامة تجمع بين الجد والهذر:"خافي عليها كي لا نجز عنقك".

    والمسكينة لا ترى سوى السكين، والدم.

    ثم نريدها أن تكون "فاضلة" في السرير!

    فاضلة. كالراهبة. تخرج منه كما دخلت إليه. بشراشف بيضاء ناصعة. لا بلل فيها.

    كوني "مطيعة"، كوني "مطواعة"، لكن لا تكوني "ناراً حارقة". لا "تستجيبي".

    ثم طوعي نفسك على التلقي.

    كوني متلقية.

    متلقية.

    متلقية.

    والمسكين يعاني من تلقيها.

    والمسكين يصرخ من طواعيتها.

    والمسكين يدري أنه بالأمكان أن يكون الأمر افضل مما هو عليه، ولا يدري كيف "يحسنه"! هذا بالطبع إذا كانت له تجربة من قبل!

    كم منكم تمنى لو أن زوجته تعطيه اكثر من التلقي.

    ثم بدأ يكتم أنفاسها بيده، يضع كفه على فمها، حتى يكمل الفعل، ويقوم عنها ليغتسل.

    ويشعر بالحرج وهو يفعل ذلك.

    ويشعر انه خرج من إنسانيته وهو يفعل ذلك.

    وكلاهما كان تعيسان.

    اليس كذلك؟

    ولأنها عاشت ميتة في علاقتها الحسية، اكتشفت المتعة في علاقة مثلية مع أمرأة مثلها، لكنها لم تكتف، فبدأت في استغلال خادمتها الطفلة جنسياً.

    سمر يزبك لا تكتب من خيالها. هي تنتمي إلى جيل من الأديبات القديرات اللواتي يجدن من العار أن يلذن إلى الخيال في وقت يعرفن فيه جيداً أن واقعنا العربي أغرب من الخيال ذاته. فتنهل من الواقع، لتدمينا كلماتها.

    وكما وصفت بدقة في روايتها واقع الفقر المدقع، وما يحدث فيه للفتيات والنساء من انتهاك، وكيف يتراكم الرجال والنساء والأطفال فوق بعضهم البعض، لا تسمع بينهم سوى صوت الأقوى، و الجوع، والخوف، والوجع، سردت لنا حياة فئة من النساء في المجتمع المخملي، ممن لم يجدن انفسهن حسياً مع الرجل، فتحولن إلى نوعهن هن، إلى المرأة.

    تحكي لنا: "بنات العشرة (اللواتي تعرفت إليهن حنان بطلة القصة) في اغلبهن متزوجات، ولكل منهن صاحبة او عشيقة، واغلبهن يتزوجن مبكراً. والقليل من الناس يعرفون بأمرهن، فمجالسهن حكراً على النساء. والرجال يأمنون حين تكون نساؤهم بصحبة نساء اخريات، حتى لو شعروا أن في الصحبة ما يريب. فالأمر يبقى مقبولاً، إذا بقيت علاقة المرأة سرية. وما أن تبدأ التقولات، حتى يلجأ الزوج إلى فصل العلاقة بين زوجته وصاحبتها". (ص. 97)

    قرأت تلك العبارة، وتذكرت كلمات تلك الصديقة: "من السهل جداً أن أكون مثلية هناك"، ثم نساء التفرطة وهن يتغامزن "فلانة صديقة فلانة"، وعيناى، عيناي اللتان مافتئتا تسجلان الكلمات والصور، وتدوناها في ذاكرتي، تتسعان من جديد...

    وللحديث بقية،

    أراكم على خير إذن!

    elham.thomas@hispeed.ch

    * كاتبة يمنية

    إلهام مانع: نعم. يُغتَصَبنَ


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email

    تعليقات القرّاء

    عدد الردود: 6

    • سهلٌ ان تكوني مَثلَية!

      Mr. Writer
      22:19
      27 تشرين الثاني (نوفمبر) 2009 - 

      أوافقك
      فالمجتمعات العربية بصفة عامة لا تشجع على الإختلاط و يطمئن الأهل الى وجود الفتاة مع فتاة مثلها أو شاب مع شاب مثله غافلين سهولة العلاقة المثلية بين الإثنين دون أن يشعر أحد
      و كما يوجد دعارة عادية توجد أيضا دعارة مثلية فهل يمكن أن تتعرف السلطات على هذا النوع من الدعارة ؟
      لذلك أرى أن الإختلاط المقنن هى علاقة صحية بين الجنسين تؤدى إلى عدم وجود مفاهيم خاطئة أو مخاوف بين الطرفين تؤدى فى النهاية الى تشوهات نفسية داخل أى طرف من الطرفين


    • سهلٌ ان تكوني مَثلَية!

      محمد كليبي
      05:59
      24 تموز (يوليو) 2008 - 

      لأن الجنس مسألة فطرية طبيعية غريزية .... فلا بد , لا بد , لا بد , من اشباعها .
      ولا أرى فرقا أو مشكلة في الطريقة أو الكيفية لتحقيق ذلك الاشباع , سواء مع المماثل الجنسي أو المغاير الجنسي أو حتى بالعادة السرية .
      المهم هو الاستمتاع .
      والقضية / الاشكالية هي ابقاء العلاقات المثلية علاقات محرمة وسرية , وخاصة في الثقافة الاسلامية المتخلفة .
      يجب تحرير الجسد من سيطرة الميثولوجيا .


    • سهلٌ ان تكوني مَثلَية!

      الهام
      10:09
      10 تموز (يوليو) 2008 - 

      من السهولة ان تكوني مثلية لكن من الصعب ان تكوني فاضلة


    • سهلٌ ان تكوني مَثلَية!

      شوق
      01:55
      5 تموز (يوليو) 2008 - 

      انا من باب التجربة خضت معترك الفراش مع امرأة ..ولأني لست مثلية لم يوصلني شيء فيها للرعشة والنشوة اللذيدذة..كانت تجربة عجيبة ولها ابعاد ذهنية لم اجابه مثلها من قبل.. لا ادري ان كنت سأعيدها مع امرأة اخرى لاني بالفعل افضل الرجال واتلذذ كثيرا بعشرتهم .. لا شيئ يعوض عنهم.. حتى اجمل امرأة في هذا العالم لا تستطيع ان تثيرني كما يثيرني رجل بعضوه المنتصب... لكن كما قلتي يا سيدتي الجميلة من السهل ان تكوني مثلية في مجتمعات الكبت الجنسي القاهر...


    • سهلٌ ان تكوني مَثلَية! schreib lieber nichts

      saad
      01:15
      5 تموز (يوليو) 2008 - 

      Ich habe Deine fantasien gelesen aber leider ich fande nichts interessant daran wenn du manchmal kein passender themerzum schreiben findest denn schreib lieber nicht.weil ganz einfah das themer ist so niedriger niveau......


    • سهلٌ ان تكوني مَثلَية!

      عبدالرحمن اللهبي
      17:14
      4 تموز (يوليو) 2008 - 


      الكل في دخيلته يقول صدقت ,إما ينطق,يقول:لعنة الله عليها,,,,تستطيع أن تعالج فصام فرد,لكن كيف تستطيع علاج فصام أمة؟
      دمت يا الهام,,,,,,,,,,,,,.



    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    1 عدد الزوار الآن