الجمعة ٢٣ تموز ٢٠٢١
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    البدون. مواطنون بلا وطن

    نادين البدير
    السبت 9 آب (أغسطس) 2008



    أن تكون منبوذاً. فرداً من القاع، مجهولاً ومحروماً من حياة الرفاهية بدول المجلس. تنتمي لجماعات انتهكت حقوقها إنسانياً، ولم يحدد عددها بدقة. لا تتعلم وقد تحرم من العمل ومن الزواج ومن الرعاية الصحية.

    أن تكون بدوناً.

    مستقر بأرض لا تنتمي إليها، ولعلك تشعر بشيء كبير من الولاء لكنك تعلم أنه ليس ولاء متبادل، فقد تلفظك الأرض التي نشأت عليها مع أول قرار بالطرد.

    بشع ذلك الشعور الذي وصلني، أرق تلقيته من قارئ سعودي ليس من السعودية أو مواطن بلا هوية وطنية مثله في ذلك مثل أعداد كثيرة نازحة تحيا بعدة دول خليجية. تقول الرسالة أن صاحبها متخرج من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، تقدم للوظيفة، تم قبوله في جميع مراحل الاختبارات في إحدى الشركات الكبيرة، وحين جاء الأمر لقرار التعيين رفض طلبه كونه لا يحمل بطاقة أحوال بل بطاقة القبائل ذات الخمس سنوات. وتم تعيين متقدم آخر غيره قد يكون أقل منه كفاءة وقدرة لكنه يملك جواز سفر وأحقيات المواطنة، باختصار ليس بدوناً. وصف قارئي نفسه بأنه مواطن من الدرجة الثانية وتمنى أن تصل رسالته للمسئولين لإنهاء مشكلة تعصف بجيل كامل من الشباب الكفء. وصلتني الرسالة وأنا أتابع تلقي هيئة حقوق الإنسان السعودية لشكاوى الآلاف ممن يسمون بالبدون ويعانون من مشكلات حقوقية عديدة. اعتبرت أن قارئي محظوظا نوعاً ما، رغم توقيعه باسم مهندس مظلوم، مقارنة بغيره من عديمي الجنسية الخليجيين الذين لم تسنح لهم الفرصة لإكمال تعليمهم العالي.

    أعلم أن اهتمام هيئة حقوق الإنسان في السعودية يقابله اهتمام رسمي آخر في بقية الدول الخليجية لإنهاء هذه المسألة، لكن يبدو أن الاهتمام أبطأ مما نتصور وقد تمر عشرات السنين الأخرى قبل أن يجدوا حلاً لأولئك البشر.

    لا أفهم مدى استيعاب الغرب لنا بأعداد كبيرة، وقدرة حكوماته على منحنا جنسيات بلدانهم بعد سنوات قليلة من الإقامة على أراضيها، بثقة ودون خوف من زعزعة أو اهتزاز لاستقرار البنى السياسية، وفي المقابل لا أفهم عدم استيعاب أنفسنا كخليجيين لنا واستحالة اندماج دولنا مع ما تسميه بالنازح أو الغريب أو البدون، والبدون ليس غريباً بمعناه الطبيعي، فهو ليس ابن يوم أو يومين، بل إنسان وابن قبيلة أتى من مناطق مختلفة من الجزيرة العربية واستقر في واحدة من دول الخليج منذ ثلاثين أو أربعين عاما أو يزيد، بقي اسمه الغريب، لم يشفع له انتماؤه للمكان ولا طول مدة إقامته.

    أمضى عقوداً كاملة دون أن يتسبب بزعزعة الأمن أو الاستقرار، لم يؤذي بقدر ما تعرض للقهر والحرمان، أفلا يستحق من الحكومات جواز عبور ورقم وطني؟

    هل يمكن أن تشك الحكومات الخليجية بانتماءات البدون فلا تمنحهم الجنسية؟

    هل أثبت العرب في أوروبا انتماءات أوروبية معينة قبل حصولهم على هويات غربية؟ أم أن تقدير الغربيين لأهمية الإنسان عفاهم من عقدة الجنسية؟

    ما هي مشكلتنا مع الفرد البدون؟ وما أهمية اعتبارنا له غريباً أو رفيقاً؟

    هذا الغريب فرد عاش وعانى بيننا، ورغم الاضطهاد السياسي الداخلي الذي يواجهه فليس له مكان آخر يلجأ إليه. حتى جزر القمر رفضت مؤخراً عرضاً لتجنيس عدة آلاف من بدون الخليج، على رغم فائدة اقتصادية قد تعود عليها بالملايين جراء ذلك، جزر القمر في النهاية دولة نامية وعربية مارست شحها الطبيعي وبخلت بجنسيتها القمرية.

    ينمو جل ثالث أو رابع من البدون، أبناء وأحفاد، ولا يزال اسمهم قبائل نازحة، ورغم قيام عدة دول خليجية بمحاولات للتخفيف من وجود البدون عبر تجنيسهم مثلاً إلا أن المشكلة لم تقترب من نهايتها إذ يقال أن عدد من منحوا الجنسية في الإمارات لا يذكر بعدد البدون غير المحدد أصلاً.

    في الهند هناك أناس يعيشون في في قاع المجتمع يشكلون طائفة المنبوذين ويعانون الظلم الاجتماعي،توكل لهم في العادة مهمة القيام بالأعمال اليدوية (الدونية) لأنهم من طبقة ينكرها عقد النظام الاجتماعي. يعملون في القاذورات ومعظم الأعمال التي ينزه بقية الأفراد عن تلويث أجسادهم برائحتها وعفانتها، ترمى عليهم الأوساخ وهم يسيرون في الطرقات، يجرحون ويلوثون دون أن يكون لهم الحق في الشكوى أو التذمر. يتعرضون لممارسات نبذ وتمييز في جميع المجالات، بما في ذلك التعليم والصحة والتوظيف والملكية.

    والحالة الخليجية لا تختلف كثيرا عن الحالة الهندية. فمع فارق حدة تدهور أوضاع المنبوذين لكن يجمعهم بالبدون عامل نكران وجودهم إنسانياً. يجمعهم أنهم في دول صعب أن تقدر الإنسان يوماً، فالإنسان أرخص ما تملك.

    هناك يضربون وهنا يشردون ويعيش بعضهم في صناديق بالصحارى.

    تعاقبهم الحكومات لأنهم فكروا بوماً بالاستقرار هنا، فيحرمون من الكهرباء والهاتف والتعليم والطبابة وفرص العمل..

    قرأت عن البدون أن بعضهم قد يلجأ لعقود زواج خاصة فيما بينهم لأنهم غير قادرين على إتمام عقد الزواج الرسمي مع عدم امتلاكهم لهويات رسمية توثق الزواج. ورغم ذلك فلا يجدون اهتمام رسمي لتنظيم ما يحدث.

    وإن كانوا تحايلوا ووجدوا حلولاً لإتمام عقود الزواج، فلن يجدوا حلاً لفقدانهم فرص التعليم العالي كالبقية.. أعتقد أن دول العالم النامي تؤكد يوما بعد يوم استمرار تأخرها، بحفاظها على قدر من التخلف الفكري والعلمي ضمن محتوى عناصرها. ليس من مصلحة حكومة ما أن يكون هناك نسبة واضحة من الأمية بين سكانها. الأمية هي من تهدد الأمن وبجدارة وليس هبة الجنسية المحلية لفرد عاش عمراً على أرض الخليج، أطول من أعمار غالبيتنا الشابة.

    إن ارتفاع أعداد المحرومين والمضطهدين سيعود سلبا على الحكومات بوصفها المتضرر الرئيسي من نتائج تباطئها. ما هو مستقبل البدون؟ وما مستقبل انتماءهم وولاءهم؟ أسئلة على الحكومات الخليجية أن تباشر بوضع إجاباتها وتقديمها لأناس حقيقيين يعيشون ضمن هذه المسطحات الرملية معتبرين أنفسهم مواطنين بانتظار أوراق ثبوت واعتراف وطن.

    Albdairnadine@hotmail.com

    * كاتبة سعودية


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email

    تعليقات القرّاء

    عدد الردود: 7

    • البدون. مواطنون بلا وطن

      بدون في السعوديه
      05:12
      8 تشرين الثاني (نوفمبر) 2008 - 

      مته يجنسون البدوووووون
      وربي مانقدر نسوي اي شي لا عقد زواج لا اثبات لا جواز لا وظايف
      ماقول غير الشكوى لغير الله مظله الله كريم وربي ادعي من كل قلبي ان يتم التجنيس بعد العيد الضحيه


    • البدون. مواطنون بلا وطن

      عبدالله العنزي
      12:46
      7 تشرين الأول (أكتوبر) 2008 - 

      الى الاخت نادين الكاتبه

      اشكرك على الكلام الصريح والمقاله الرائعه

      حبيت اقولك

      ب د و ن اربع حروف غيرت مجرى حياتي


    • البدون. مواطنون بلا وطن

      بدون
      17:43
      1 تشرين الأول (أكتوبر) 2008 - 

      مساء الخير اختي

      فعلا صدقتي

      وانا اتوقع ان البدون في السعوديه سوف تسحم القضيه بعد العيد


    • البدون. مواطنون بلا وطن

      بو عبدالجواد
      13:02
      28 آب (أغسطس) 2008 - 


      بسم الله الرحمن الرحيم

      الى الأخوة والأخوات والأساتذة الأفاضل العاملين بالموقع المحترمين

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      لكم كل الشكر والتقدير والإحترام على سعة صدركم ونصرتكم لأخوانكم المظلومين وتكرمكم بنشر معاناتنا على موقعكم الغالي وكثر الله من أمثالكم وندعو الله العلي القدير أن يجعل أعمالكم الخيرة في ميزان حسناتكم يوم لا ينفع لا المال ولا البنون

      وبوجود الأحرار والشرفاء بالعالم أمثالكم نحس بأن الدنيا بعدها بخير
      وحيث لا يوجد عندنا بالإمارات العربية من يدافع عن أبسط حق من حقوقنا المسلوبة كل ها السنين ولا يتجرأ أحد من الهوامير بأن ينطق بأي شئ عن البدون إلا بالتفويض من السلطة وأخذ مشورتها بهاي القضية وكأنهم يصنعون قنبلة نووية ويعملون بالخفاء ولكن هيهات لابد لليل ان ينجلي ولا بد للقيد الظلام أن ينكسر بوجود الاحرار والشرفاء من أمثالكم

      ولعل وعسى أن نجد من يقدم أي لنا يد العون والمساعدة لحصولنا على أبسط حق من حقوقنا كالعمل والتعليم والعلاج .. إلخ

      وبعون الله وبوجود أمثالكم الطبيبين الخيرين سوف نصل الى هذا الحق مهما طال الزمن .. وأطال في عمركم وعمر كل محبيكم انشاء الله

      وتقبلوا بفائق التقدير والإحترام

      أخوانكم المظلومين بالإمارات / بو عبدالجواد


    • البدون.

      المحرومة
      04:08
      26 آب (أغسطس) 2008 - 

      والله انا مشكلتي مشكلة انااصلي من عمان لاكن انا مولودة في الامارات ودرست في الامارات وحياتي كلها في الامارات لكن كل ماسير اسجل في اي جامعة يجولولي لازم يكون عندج جنسية مايستوي جواز بدون خلاصة قيد والله شو اسوي اناياني احباط كامل وانا الحين ماعرف شو اسوي الله يعين واحنا ابوي يشتغل ثلاثين سنة في دولة خاطري بس يقبلوني في اي جامعة وانا الحين محرومة من دخول اي جامعة بسبب عدم وجود معي خلاصة قيد


    • إلى متى السكوت يا البدون والأحرار الشرفاء بالعالم عن هؤلاء السلاطين

      بو عبدالجواد
      05:21
      19 آب (أغسطس) 2008 - 

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      موضوع يعاني منه فئة من البشر

      ولكنها موجوده في بعض دول مجلس التعاون

      يظهر ان بعض دول مجلس التعاون متفقه على خلق مشكلة اسمها :

      البدون

      البدون مخلوقات فضائية نزلت من كوكب بلوتو أو مريخ وطمعت بالجنسية الخليجيه أيام ما كان في شئ يدعوا للطمع غير الفقر والجوع المنشر بروع هذا المجلس وقبل أن يكون هناك مجلس . لم يخدموا في الجيش والشرطة وليس لهم أقارب من إماراتيين وخليجيين وأشكالهم غريبة وكلامهم غير خليجي وسوف يهددون المجتمع الخليجي بالإبادة الجماعية لاحول ولاقوة إلا بالله..

      والحقيقة أن البدون من أصول الكثير من أهل المجلس التعاون ومن يدعي غير ذلك كذب ) إلي ماله أول ماله تالي )

      وكلمة البدون ساير مثل الشتيمة ها الأيام وشئ مخزي على جبين الحكومة وعار على جبين البشرية جمعاء

      البدون مصطلح خليجي بحت لا تجده في قواميس الأمم الأخرى ولا إعراب له ، فهو ليس من اللغة العربية ، ولا يعتبر كلمة من الكلمات بل هي تاريخ طويل من المعاناة والظلم بحق هذه الفئة المغلوبة على أمرها .

      ومعناه هذا الكائن وإن كان قد ولد وعاش في الإمارات وأبوه ولد وعاش ومات على هذه الأرض إلا ان الدولة بعد إتحادها جعلوه بدون جنسية ظلما وجورا أي بدون حقوق مواطنة كأنه نكرة او كمريض بمرض معدي وعياذ بالله .

      قضية البدون اليوم تجاوزت الجيل الرابع من عمرها ، وبالرغم من ذلك فلا تزال بعيدة عن الحل، وليس هذا على صعيد تجنيس البدون المستحقين لهذه الجنسية، وليس على صعيد إيجاد حل سياسي وقانوني حاسم لهذه الفئة على صعيد المواطنة، وإنما حتى على صعيد الحقوق الإنسانية التي كفلتها القيم الإنسانية والأديان قبل أن تقرها القوانين والمعاهدات الدولية!

      الحقوق التي حُرم منها البدون :-

      ـ لا يحملون أوراق ثبوتية ( يحملون وثائق لا يحملها 70% أو اكثر من المواطنين هذه الدولة )

      ـ الحرمان من حق السفر .. أو حتى الهروب من ظلم الظالمين .. ويمكن لبعض يسافر بعد موت وبطلبات تعجيزيه ولفترة محددة ويرد الى البلاد مثل ما كان .. لسفرة واحدة فقط لا غير ( يا زيد كأنك ما غزيت )

      ـ الحرمان من حق العمل .. واذا حصلوا على وظيفة يكون حظهم من السماء ويكون رواتبهم متدنية بالكاد يسدهم الأعباء المعيشية القاسية وبالخصوص ها الأيام إلي كل شئ ساير نار وحتى المواطنين يشتكون من ها الغلاء الأسعار الي يتحكم بها السلاطين والهوامير والتجار والمسئولين بيدا بيد وبالآخر ما ينكوي ويلتوي بها الغلاء إلا هذه الفئة المغلوبة على أمرها (البدون) لأن لا مهرب لهم غير ها البلد ويكونوا مسجونين بحدودها ظلما وجورا

      ـ الحرمان من حق الإحترام .. منبوذ بشكل كبير .. كأنه جرثومة ما عارفين السلاطين والمسئولين الظلمة كيف يتخلصوا منهم ( حتى دولة جزر القمر رفضتهم ) بعد إن كانوا يبيعونهم بأبخس الأثمان ودفعوا ملايين لهذه الدولة ولكنهم رفضوا .. وخسر الخاسرون .. وقد يفكرون بعد رجعوهم ( ندعوا الله أن لا يرد الظالم ) من النقاهة خلال أيام قريبة أن يرحلوهم الى المريخ لو وافقوا سلاطينهم بهذه الفئة

      ـ الحرمان من حق العلاج حتى لو كانوا على حافة الموت .. من قبل كانوا يعاملونهم معاملة مواطنين في الصحة لأنهم ما كانوا محصلين حد يتعلموا فيهم ويطوروا من مهنتهم إلا على هؤلاء الغلابة ويوم إتطوروا قطعوا عنهم العلاج وإلي يبا يتعالج عليه بدفع دم قلبه على المصاريف الباهظة .. والحيوانات بالامارات يتعالجون بالمجان بأرقى المستشفيات (خمس وست نجوم) والبدون لا نجمة لهم إلا النقمة يفكرون بالموت ينقرضون (البدون)

      ـ الحرمان من الزواج .. حتى لا يتكاثوا ويزيد عددهم وبالمستقبل ينقرضون ويفتكوا من هذا العار إلي بجبينهم وعلى مر السنين وخلال أعوام ويفتكوا منهم .. وفاكرين بهذه السياسة البدون لا يتكاثرون ( واهمون ) أقول لهم هؤلاء البشر عظام ببلاعيكم ومهما حاولتوا يبقون بعون الله حتى تنفضحوا بجريمتكم النكراء بحق من حقوق البشرية

      لماذا كل هذا اللف والدوران يا الظلام فقد نصيحة ( وإنتوا ما يفيد فيكم النصائح ) إفتحوا لهم أي منفذ للهروب وإعلنوا بدون حياء ولا مستحى بالجرايدكم التي تحت سلطتكم .. يابدون الإمارات هذا منفذ لمن يريد الهروب من ظلمنا ولكم الأمان .. نعلم علم اليقين بأن لا أمان لكم .. ولكن ليس باليد حيلة .. وإشوفوا كثير من هذه العوائل ( البدون ) كيف يهربون بعون الله أكون من أول الهاربين يا فراعنة القرن الواحد والعشرين .. بدون أن تدفعوا درهما واحدا وبهذه السياسة الخبيثة تفتكوا ونفتك من ظلمكم ( إنسان يباع ويشترى ) بأبخس الاثمان بالامارات لمن يريد ....؟

      - هذا بعض من طبيعة حياتهم و مشاكلهم انهم يعانون والله يعانون وذنبهم برقاب الحكام والسلاطين والمسئولين بها البلد ( الله على الظالم )

      وبالنسبه للتجنيس:

      الواسطة والرشاوي تلعب دوراً كبيرا في هذا المجال فكم من أناسٍ دخلوا البلاد بعد قبل 15 و 20 سنه وحتى ها الأيام وهم الآن عندهم الجنسية وساروا من أكبر المعارضين بإعطاء هؤلاء البشر الجنسية التي هي من حقهم قبل غيرهم .. ولكن الذي متواجد قبل عام1950 و 1960م سواءً إلي خلوهم بدون ظلما وجورا أو بجواز سفر لدولة اخرى لم يعمل لهُ ترتيبات للحصول على الجنسية .

      وهم يعرفون عز المعرفة لأنهُ ليس له معرفة بالجهات المختصة ولا يعرف مداخل الوصول للمسؤولين عن ذلك ولمن يدفع ....!

      والله العظيم نحن لسنا ضد التجنيس ولا حاسدين حد ( هم محاسبين يوم الدين ) ولكن أن يأخذ حقنا ويعطى لغيرنا ( لا وألف لا ) يا سلاطين وبعون الله نقف بوجوهكم مثل السيف وننشر فضايحكم بحقوقنا بجميع محافل الدولية .. إلي أن نجد من يسمع صوتنا بوجه الظلم ونرد الحق إلى أصحابها رضيتوا ولا أبيتوا ( ما ضاع حق ما دام وراه مطالب )

      وأنا خاطري أعرف البدون لين متى بيسكتون عن حقهم والى متى يرضون بالمزلة والذل .. وأتمنى عن قريب يقوموا على هؤلاء السلاطين الظالمين ليعلموهم بأن للظلم حدود ولكل بداية نهاية ونهايتهم انشاء الله بيكون على يد البدون

      وما رأيكم انتوا.....؟

      هل يعتبر تجنيسهم يشكل خطر عليهم....؟

      وهل هم مايستاهلون انهم يعيشون حياه كريمه...؟

      ويا قلة من الي يحسبون مواطنين ليس لديه صديق أو قريب من البدون...؟

      والله لو شفت البدون ما أظن بأنك تصدق أنه بدون لو تشوفهم وتقول انهم مواطنين ابٍ عن جد ( غصبا عن الي ما يرضى )

      ها الأيام مطلعين لكم جنسية جزر القمر وباجر جزر المريخ وإلي عقبه جزر الشمس وبالأخير جزر الموت .

      واسمحوا لي على الاطاله

      بس كثير منهم يستاهلون إلي يصير فيهم لأن خوافين وما يقوموا لأخذ حقهم من السلاطين الظالمين حتى لو بالقوة ( أموت ويعيش غيري ) ترى اللين ما فاد وكل ها الذل الي عايشينة ما فاد ولا يفيد في الظلام إلا الهلاك وأقول لكم ما في حد يدافع عنكم بها الدنيا غير رب العالمين وهمتكم ..
      ( الموت والحياة والأرزاق بيد رب العالمين )

      ( الساكت عن الحق شيطان أخرس )

      وتحياتي للبدون الي طول عمرهم يعانون ويعانون وما داموا ساكتين بيعانون وحتى الممات والسلاطين مرتاحين من هذه الناحية آخر راحة

      ولكن هيهات لكل شئ نهاية ندعوا الله أن يكون فريب وبعون الله يكون مصيرهم مثل أسلافهم والى جهنم وبئس المصير ....؟

      ألا لعنة الله على القوم الظالمين .. والله المستعان

      البدون المظلوم بدولة الامارات / بوعبدالجواد


    • البدون. مواطنون بلا وطن

      عبدالرحمن اللهبي
      11:56
      9 آب (أغسطس) 2008 - 

      يا نادين:يكفي,كلنا بدون,هذه البدون مختلفة المدلول ولكن يجمعها(بدووووووووون)



    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    5 عدد الزوار الآن