السبت ٢٥ أيلول ٢٠٢١
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    أحد العلماء اتهمه بإنكار السنة النبوية

    علماء أزهريون يعتبرون فتوى الترابي بعدم شرعية الرجم "تخريفا"
    الخميس 22 آذار (مارس) 2007



    دبي- العربية.نت

    رفض علماء دين أزهريون فتوى الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي السوداني المعارض الدكتور حسن الترابي بعدم شرعية "عقوبة الرجم" في جريمة الزنى للمتزوجين وغيرهم.

    واعتبروا أن رأي الترابي مجرد تخاريف لا ترقى إلى الكلام العلمي الذي يمكن الالتفات إليه "مؤكدين أن الرجم ثابت ولا خلاف عليه". وأشار بعضهم إلى أن "من يقول بما ذهب إليه الترابي يريد أن ينكر السنة".

    وقال مفتي مصر الدكتور علي جمعة لصحيفة الوطن السعودية الاثنين 19-3-2007 "لقد ثبت هذا الحد في الحديث الصحيح لذا فإن أي كلام غير ذلك للترابي أو لغيره هو كلام غير علمي ويصعب الالتفات إليه فالرسول صلى الله عليه وسلم حسمه ووضحه فعلاً وقولاً وما عدا ذلك هو كلام مرسل لا علاقة له بالدين ولا بالعلم".

    ونقلت الصحيفة عن وكيل الأزهر الأسبق الشيخ محمود عاشور استهجانه لما قال به الترابي حول عقوبة الرجم واعتبره محض "تخريف" وقال "هل حين طبق هذا الحد رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يطبق الشريعة اليهودية. إنه كلام غير مقبول وغير معقول".

    أما عميد كلية أصول الدين بالزقازيق بجامعة الأزهر الدكتور محمود أبو هاشم فقال "لقد جاء الإسلام بهذا الحد وقد طبق في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم وعهد الصحابة حيث رجم ماعز والغامدية حين قال لقد زنيت وكرر ذلك 4 مرات وهذا بمعدل أربع شهادات فقال صلى الله عليه وسلم خذوه فأقيموا عليه الحد وهو الرجم وهذا حدث في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم وهو ثابت في جميع كتب السنة الصحاح وعمله رسول الله صلى الله عليه وسلم سنة وتشريعاً فكيف يقول بغير هذا الترابي".

    وأضاف "من يقول بما ذهب إليه الترابي يريد أن ينكر السنة ونحن نرفض ذلك فالرجم من الحدود التي جاء بها الإسلام وأقرها الرسول صلى الله عليه وسلم وكونها لم ترد في القرآن الكريم بنص صريح وجاءت في السنة فالسنة شارحة ومفصلة له، والرسول هو السنة العملية الفعلية والعملية والقولية وهذا لا يعني أنها ليست من الدين والسنة في التشريع والحدود، لأن القرآن جاء مجملاً والسنة شارحة وموضحة".

    شهادة المرأة

    وحول ما ذهب إليه الترابي بشأن شهادة المرأة وقوله إن شهادة المرأة العالمة تعادل شهادة أربعة رجال جاهلين، فيقول الدكتور محمد أبو ليله أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر إن مسألة شهادة المرأة أمر قد حدده القرآن الكريم وبين الحكمة منها.

    وأضاف "بالنسبة لمسألة الجهل وشهادة المرأة العالمة بشهادات أربعة رجال جاهلين فهي مسألة غير واضحة فالجهل نسبي وليس مطلقا فالشهادة التي هي قول الحق لا يقول بها إلا من يعرف الحق ويعرف بالشأن الذي سيشهد فيه وليس هناك عالم مطلق وجاهل مطلق فالعالم في الكيمياء قد يكون جاهلاً بالعلم الجنائي لذا فما يقول به الترابي حول شهادة المرأة أمر يناقض ما جاء بالقرآن الكريم وبالحديث الشريف وبالسنة المطهرة".

    كان الدكتور الترابي قد أفتى في ندوة بشمال السودان بعدم شرعية "عقوبة الرجم" في جريمة الزنا للمتزوجين وغيرهم معتبراً أن الرجم من شريعة اليهود، وأن عقوبة الزنا حسب الشريعة الإسلامية هي "الجلد فقط"، وقال إن الرجم لا محل له في الدين الإسلامي، وذكر أن ما طبق منه في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم كان قبل نزول التشريع بشأن الزنا.

    وقال الترابي إن شهادة المرأة العالمة تعادل شهادة أربعة رجال جاهلين، وقطع الترابي بأنه لا توجد مرجعية في الدين الإسلامي غير القرآن الكريم، وقال إن "السنن يمكن أن تجدد".

    (نقلاً عن "العربية نت")

    الترابي "يقلّد" العفيف الأخضر وجمال البنّا

    رجم الزاني شريعة يهودية

    ولا مرجعية في الدين الإسلامي غير القرآن الكريم


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email


    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    0 عدد الزوار الآن