صورة عون مع نصرالله قضَت على أحلام وآمال - Middle East Transparent


صورة عون مع نصرالله قضَت على أحلام وآمال

الخميس 7 أيار (مايو) 2015

يُحتمل أن يُعلن "إعلان النوايا" بين "التيار الوطني الحر" وحزب "القوات اللبنانية" خلال أيام ويُحتمَل أن يتأجل مرة أخيرة. لم يعد للخبر أولوية ولا بريق ولا يلفت حتى، بل على النقيض تماماً. فبعد آمال مخفية راودت مخيلة "القواتيين" في سحب النائب الجنرال ميشال عون من جبهة "حزب الله" الواسعة ومن معسكر نظام الأسد في سوريا إلى الداخل اللبناني، انسكبت مياه باردة أعادتهم إلى الواقع، والقديم إلى قدمه في ضوء معلومات متسربة، شبه أكيدة عن لقاء الجنرال عون والأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله في مقره الخميس الماضي، فحواها "إننا في الحزب نخوض حرباً مصيرية بالنسبة إلينا ونظام الأسد لن يسقط ونحن معك يا جنرال في حلف مقدس لا شيء يزعزعه".

أكثر من "القواتيين" خابت على الأرجح شخصيات في "تيار المستقبل" راهنت أو تخيّلت وجود إمكانية لإخراج عون من الخندق الذي تخندق فيه بعد عودته من المنفى. شخصيات رددت همساً "عون مرشح توافقي، لم لا؟ فلنفكر فيها على الأقل". عززت هذا المنحى بعض إشارات صدرت عن الفريق العوني مثل محاولته الإقتراب من السعودية في المناسبات المتلاحقة وامتناعه عن مجاراة حليفه نصرالله في مهاجمتها أو تغطيته، في وسائل إعلام "التيار البرتقالي" كما في السياسة، وتوقيع وزير الخارجية جبران باسيل بالأحرف الأولى ورقة مشروع التحالف العربي. وعلى غرار سياسيين "عونيين" لم يزوروا معراب مرة من قبل وفوجئوا بأن الناس هناك ودودون ومعشرهم حلو ويمكن الكلام معهم، كان سياسيون "مستقبليون" يتطلعون بعيون جديدة إلى زملاء لهم في البرلمان عونيين، ويشيدون بهم آسفين لأنهم لم يتعرفوا إليهم جيداً من قبل: "شباب طيبين".

كل ذلك صار من الماضي بعودة الجنرال عون إلى التحالف القديم والتزاماته. ليس "حزب الله" اليوم في هذا الظرف الحربي العصيب تحديداً مَن يتحمل كلمة "وداعاً" من أحد حلفائه، ولا حتى "إلى لقاء". لوّح الحليف المسيحي الأكبر بما يشبه ذلك عندما قال "من يتركني أتركه" فكان اللقاء بعدما طلبه عون قبل أسابيع. خلاله فهم الرجل أن الدخول في حلف مع جماعة مثل "حزب الله" ليس كالخروج منه. وإن حسابات الحزب إقليمية واسعة وكبيرة تتخطى بما لا يُقاس مصالحه وتطلعاته، لا بل بالكاد تتوقف عندها، وما عليه سوى تكييف نفسه مع أمر واقع وجد نفسه فيه ولا يقدر على التراجع.

"القوات" لا يضيرها على الأرجح أن يبقى الجنرال حيث هو متحالفاً مع الحزب المتحالف مع نظام الأسد. تلاحظ ضعف الأسد في الأسابيع الأخيرة وتسجل ضعف "حزب الله" معه. لن تغلق "القوات" أبواب معراب ولن تمنع نفسها عن الإستمرار في زيارات المجاملة إلى الرابية.

من جهة تُفهم حلفاءها في قوى 14 آذار أنها قادرة ساعة تشاء على فعل ما فعلوا عندما التقوا عون وتفاهموا معه على تشكيل حكومة الرئيس تمام سلام من وراء ظهرها. ومن جهة يسرّها مشهد جميع المسيحيين الآخرين، روحيين وزمنيين، حزبيين ومستقلين، من قوى آذار14 ومن قوى 8 آذار في موقع الخشية من نتائج اجتماع القوتين الكبريين في بيئتهما.

من قال إن "القوات" و"التيار" ليسا جشعين واستئثاريين في السياسة وكل شيء، ولا تنتابهما رغبة في الانكفاء أحياناً إلى "المجتمع المسيحي" وهمومه الصغيرة، فقط ولا غير؟

يناور حزب "القوات" على عون، ويناور على حلفائه. يغامر بصدقيته صحيح، لكن الأرباح جزيلة وسلفاً: مقبولية أوسع لرئيسه في الوسط المسيحي. وحده الجنرال عون لم يربح شيئاً بعد يُطمئن القلب. هل يقبل رئيس "القوات" به رئيساً توافقياً للجمهورية، وإذا قبل هل يستطيع إقناع حلفائه وحلفاء حلفائه بهذا الخيار؟

قبل الصورة التي جمعت عون مع نصرالله كان طرح هذا النوع من الأسئلة في الرابية مبرراً. بعدها لا. يستحيل أن يتفاهم عون في وقت واحد مع حسن نصرالله ومع سمير جعجع.

النهار